أردوغان يكشف موعد زيارته إلى الإمارات وخطوات تقارب مع مصر وإسرائيل

قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، الإثنين، إنه سيزور الإمارات في فبراير/شباط المقبل، وأكد أن هناك خطوات مماثلة ستقدم عليها تركيا مع مصر وإسرائيل.

في تصريحات أدلى بها للصحفيين على متن طائرته القادمة من تركمانستان بعد مشاركته في قمة رؤساء منظمة التعاون الاقتصادي، أوضح أردوغان بقوله: “ستكون لي زيارة إلى الإمارات في فبراير المقبل على رأس وفد كبير، وسنقدم على بعض الخطوات بقوة”، وفقا لوكالة الأناضول الرسمية التركية.

وأكد الرئيس التركي أن بلاده ستخطو خطوات مماثلة لما أقدمت عليه من تطوير العلاقات مع الإمارات، مع كل من مصر وإسرائيل.

وأشار أردوغان إلى أن أبو ظبي قدمت 10 مليارات دولار وقال عن ذلك: “سنبني مستقبلًا مختلفًا عبر تنفيذ ذلك، وستكون هناك تطورات إيجابية”، حسب قوله.

وشدد الرئيس التركي على أن المحادثات الاستخباراتية والعلاقات التجارية لم تنقطع بين أنقرة وأبو ظبي خلال سنوات شهدت خلافات كبيرة على ملفات إقليمية عدة.

ولفت أردوغان إلى أن مستشار الأمن القومي في الإمارات، الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان أجرى محادثات مع “الجهات المعنية في مكتب الاستثمار في الرئاسة التركية”، قبل أن يزور ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية، الشيخ محمد بن زايد، أنقرة الأسبوع المنصرم.

وذكر الرئيس التركي أن بنود الاتفاق التي وقع عليها مع الشيخ محمد بن زايد تفسح المجال لبدء مرحلة جديدة ودائمة للعلاقات بين البلدين، مشيرا إلى أن وزير الخارجية التركي، مولودو تشاووش أوغلو، ورئيس جهاز الاستخبارات، هاكان فيدان، سيزوران الإمارات للتحضير لزيارته المرتقبة.

وكان الشيخ محمد بن زايد كان قد أجرى زيارة إلى تركيا في 24 نوفمبر/تشرين ثاني الجاري في أول زيارة له منذ 10 سنوات إلى هذا البلد.

وكانت قد شهدت العلاقات بين تركيا والإمارات تدهورا على مدار السنوات الماضية بسبب ملفات عدة أبرزها سوريا وليبيا ومصر وملف الإخوان المسلمين الذي كان النقطة الأهم في هذه الخلافات بالإضافة إلى موقف تركيا الداعم لقطر في الأزمة الخليجية الأخيرة.