أزمة بحر المانش.. فرنسا ترفض مقترحا بريطانيا بحجة الانتقاص من سيادتها

أكد رئيس الوزراء الفرنسي جان كاستيكس رفض مقترح بريطاني بتسيير دوريات أمنية مشتركة على أراضي بلاده من أجل منع إبحار المهاجرين غير الشرعيين نحو أراضي المملكة المتحدة.

وقال كاستيكس, في رسالة وجهها إلى نظيره البريطاني بوريس جونسون بخصوص اقتراح الأخير لتسيير دوريات مشتركة على الأراضي الفرنسية “قبلنا دائما دراسة ومناقشة المقترحات البريطانية لتعزيز التعاون بحسن نية، إلا أنه لا يمكننا أن نقبل على سبيل المثال قيام شرطة أو جنود بريطانيين بدوريات في سواحلنا”، مشددا على أن هذا المقترح “ينتقص من السيادة الفرنسية”.

واضاف أن “أكثر من 700 من عناصر الشرطة والدرك يقومون يوميا بمسح ساحل أوبال شمالي البلاد لمنع قوارب متداعية من الابحار” باتجاه إنجلترا، لافتا إلى أن “بعض هذه العمليات تتم بمساهمة مالية من حكومتكم بموجب اتفاقيات التعاون المبرمة بيننا”.

وأردف قائلا “مع ذلك، فإن هذه الجهود تسمح باحتواء الظاهرة فقط، وليس توفير حل دائم”، داعيا بريطانيا إلى فتح “سبل هجرة قانونية لمن لديهم أسباب مشروعة للسعي في الذهاب” إليها.

وكان بوريس جونسون قد قدم هذا الاقتراح خلال محادثة هاتفية مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في 25 نوفمبر الماضي, غداة حادث غرق سفينة في قنال%المانش” أسفر عن مقتل 27 شخصا.

وكان ماكرون قد أعلن أن عدد المهاجرين الذين ماتوا غرقا في بحر المانش وصل إلى 27, متوعدا بمحاسبة المهربين والمسؤولين عن “المأساة”، ومؤكدا أن بلاده لن تسمح بأن يصبح بحر المانش “مقبرة”.

ويشار إلى أن هذه أعلى حصيلة وفيات منذ عام 2018 منذ تفاقم أزمة المهاجرين قبالة كاليه شمال فرنسا, الذين يحاولون العبور من فرنسا إلى بريطانيا.