“أنصار الله”يسقطون طائرة سعودية في شبوة

أعلنت جماعة “أنصار الله” مدعومة بالجيش اليمني، اليوم الاثنين، عن إسقاط طائرة مُسيرة تابعة للجيش السعودي في محافظة شبوة الغنية بالنفط جنوب شرقي اليمن.

وقال المتحدث باسم الجيش اليمني، العميد يحيى سريع، في بيان عبر “تويتر”، إن “الدفاعات الجوية تمكنت من إسقاط طائرة تجسسية مسلحة صينية الصنع [سي إتش 4] تابعة لسلاح الجو السعودي بصاروخ أرض جو محلي الصنع”.

وأضاف العميد سريع، أنه “تم إسقاط الطائرة أثناء قيامها بأعمال عدائية في أجواء مديرية عِسيلان بمحافظة شبوة”.

وتعد الطائرة هي الرابعة التي يعلن الجيش اليمني إسقاطها خلال أيام، إذ أعلن الجيش، يوم الجمعة الماضي، إسقاط طائرة استطلاع أمريكية الصنع نوع “سكان إيغل” في مديرية صِرواح غرب محافظة مأرب شمال شرقي اليمن، سبقتها طائرة صينية الصنع نوع “سي إتش 4” في مديرية الوادي بمحافظة مأرب، وذلك بعد ساعات من إسقاط الجماعة طائرة “سكان إيغل” في مديرية الجُوبة جنوب المحافظة ذاتها.

وفي 21 مارس/آذار الماضي، أعلن الجيش اليمني تمكنه من إسقاط أكثر من 454 طائرة تابعة لقوات التحالف السعودي ما بين مقاتلة واستطلاعية منذ إنطلاق عمليات التحالف السعودي في 26 مارس 2015.

من جانب آخر، أعلن التحالف السعودي، اليوم الاثنين، إحباط هجوم صاروخي لجماعة “أنصار الله”  اليمنية، على المملكة.

وقال التحالف، وفقاً لما نقلته وكالة الأنباء السعودية “واس”، إن “الدفاعات السعودية دمرت صاروخاً باليستياً أُطلق باتجاه خميس مشيط”.

ويقود النظام السعودي، منذ آذار/مارس 2015، تحالفاً عسكرياً ، دعما لحكومة هادي، في سعيها لاستعادة العاصمة صنعاء ومناطق واسعة في اليمن، سيطر عليها الجيش اليمني و جماعة “أنصار الله”، أواخر 2014.

في المقابل، ينفذ الجيش اليمني مدعوما بجماعة “أنصار الله”، هجمات بطائرات مُسيرة، وصواريخ باليستية، وقوارب مفخخة، تستهدف قوات سعودية ويمنية تابعة للتحالف السعودي داخل اليمن، وأراضي المملكة.

وتسبب العدوان السعودي على اليمن بمقتل وإصابة مئات الآلاف؛ فضلاً عن نزوح السكان، وانتشار الأوبئة والأمراض.