إصابة فلسطيني بالرصاص خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الصهيوني بنابلس

أصيب شاب فلسطيني برصاص الاحتلال الصهيوني إثر مواجهات اندلعت مساء أمس السبت، بين شبّان فلسطينيين وقوات الاحتلال قرب مدخل بلدة بيتا جنوب نابلس خلال فعاليات الإرباك الليلي.

وكان النشطاء قد أعلنوا تنظيم فعاليات الإرباك الليلي عند مدخل البلدة بدلاً من جبل صبيح في إطار الرد على استشهاد الشاب جميل أبو عياش الذي ارتقى بعد ساعات من إصابته برصاصة في الرأس، خلال قمع جيش الاحتلال مسيرة ضد الاستيطان في بلدة بيتا جنوبي نابلس.

وأقيمت للشهيد جنازة عسكرية الجمعة انطلقت من أمام مستشفى رفيديا الحكومي بمشاركة قوات الأمن الفلسطينية. وردد المشيّعون هتافات تمجد الشهيد والشهداء، وتتوعّد باستمرار المقاومة الشعبية الفلسطينية على جبل صبيح حتى دحر الاستيطان والاحتلال.

وأطلق مقاومون الليلة الماضية، النار باتجاه البؤرة الاستيطانية “أفيتار” المقامة على قمة جبل صبيح ببلدة بيتا جنوب نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة، بحسب وكالات فلسطينية.

وأكدت مصادر محلية أنَّ صليات من الرصاص أطلقت باتجاه البؤرة، تبعها استنفار للجنود في محيط البؤرة.

وهذا الاستهداف هو الأول من نوعه لبؤرة “أفيتار” منذ إقامتها في مايو/ أيار الماضي.

وينظم أهالي بيتا والبلدات المجاورة فعاليات شعبية أسبوعية، بالإضافة لفعاليات الإرباك الليلي رفضاً لهذه البؤرة.