إيقاف وزيرة الخارجية الليبية عن العمل ومنعها من السفر

أعلن المجلس الرئاسي الليبي إيقاف وزير الخارجية نجلاء المنقوش عن العمل ومنعها من السفر بسبب “مخالفات إدارية”، مؤكداً صحة وثيقة متداولة على مواقع التواصل تأمر بوقف المنقوش عن العمل بسبب “انفرادها السياسة الخارجية“.

ونقلت بوابة إفريقيا الإخبارية الليبية عن المتحدثة باسم المجلس الرئاسي الليبي نجوى وهيبة، مساء السبت، أن المجلس الرئاسي أوقف وزيرة الخارجية نجلاء المنقوش احتياطيا وأحالها.

وأضافت أن المجلس الرئاسي منع وزيرة الخارجية من السفر.

وذكرت وهيبة أن المجلس اتخذ قراره بسبب “انفراد المنقوش بالسياسة الخارجية دون التنسيق معه بالمخالفة للاتفاق السياسي”.

وأكدت المتحدثة نجوى وهيبة صحة وثيقة متداولة على مواقع التواصل الاجتماعي تأمر بوقف المنقوش عن العمل بسبب “انفرادها بالسياسة الخارجية”.

كما جاء في بيان للمجلس الرئاسي الليبي أنه سيتم تشكيل لجنة تحقيق مع المنقوش الموقوفة احتياطيا، على أن تقدم اللجنة تقريرا في أجل أقصاه 14 يوما من تاريخ صدور القرار.

وجاء هذا القرار، بعد يوم من تصريحات لوزيرة الخارجية نجلاء المنقوش، تحدثت فيها عن استعداد بلادها للتعاون مع الولايات المتحدة الأمريكية لتسليم ضابط الاستخبارات الليبي عبدالباسط المقرحي، الذي يشتبه في مشاركته بتفجير الطائرة التي تحطمت فوق بلدة لوكيربي الاسكتلندية عام 1988، وهي التصريحات التي أثارت تنديدات واسعة في البلاد، واتهامات للوزيرة بالعمل ضدّ مصلحة ليبيا .

وليست هذه المرة الأولى التي تثير فيها تحركات نجلاء المنقوش استياء المجلس الرئاسي، حيث كان ملف التعيينات على رأس البعثات الدبلوماسية في الخارج أيضا مصدر خلافات وصراع على الصلاحيات.

ويأتي قرار وقف عمل المنقوش ومنعها من السفر قبل بضعة أيام من استضافة باريس مؤتمراً دولياً حول ليبيا.

والمؤتمر المقرر في 12 تشرين الثاني/نوفمبر الجاري يهدف إلى التحضير للانتخابات الرئاسية التي حدد موعدها في 24 كانون الأول/ديسمبر المقبل، على أن تليها انتخابات تشريعية بعد شهر. ويؤمل أن يضع هذان الاستحقاقان حداً للفوضى التي سادت البلاد منذ 17فبراير 2011.