“إيني” الإيطالية تفوز بأول عقد بموجب قانون المحروقات الجزائري الجديد

وقّعت شركة الطاقة الإيطالية “إيني” عقدا مع شركة “سوناطراك” الجزائرية لتطوير حقول محروقات في حوض بركين، في أول عقد بموجب قانون المحروقات الجديد.

وأفاد بيان لشركة “إيني” الايطالية، نشر الثلاثاء، على موقعها الرسمي على الإنترنت، أنه جرى توقيع عقد لإعادة إطلاق الإنتاج في حوض بركين جنوب الجزائر إضافة لاتفاقية تقليص الانبعاثات الكربونية ستعزز أكثر وجود الشركة الإيطالية في الجزائر.

وقال الرئيس التنفيذي للشركة الإيطالية: “هذا التوقيع دليل على التزام إيني وسوناطراك مواصلة الاستراتيجية المشتركة لتطوير سريع للمشاريع والمضي قدما نحو أهداف الحد من الانبعاثات الكربونية، في إطار الالتزام المشترك بتحقيق صفر انبعاثات كربونية”.

وحسب البيان، فإن العقد المتعلق بتطوير الاستكشاف والإنتاج في حوض بركين، وهو الأول من نوعه في إطار قانون المحروقات الجزائري الجديد، ويغطي مساحة 7880 كيلومترا مربعا في الجزء الجنوبي من حوض بركين، بالقرب من حقل منزل لجمت شرق “MLE” والمجمع الميداني للمنطقة المركزية CAFC” الذي يدار بشراكة بين إيني سوناطراك.

وأشار البيان إلى أن حكار وديسكالتسي جددا التزامهما بإطلاق برنامج استكشاف وتطوير طموح في المنطقة، المرحلة الأولى منه تهدف لتسريع تطوير الاحتياطات المقدرة بـ 135 مليون برميل نفط مكافئ، مع بداية الإنتاج بحلول نهاية عام 2022.

ولفت البيان إلى أن التوقيع جرى في الجزائر العاصمة، من طرف الرئيس المدير العام لشركة سوناطراك، توفيق حكار، والرئيس التنفيذي لـ “إيني” لاوديو ديسكالتسي، وبحضور وزير الطاقة محمد عرقاب وسفير إيطاليا في الجزائر، جيوفاني بولييزي.

يذكر أن الجزائر ألغت قاعدة 49/51 التي كانت تمنع بموجبها الشركات الأجنبية من تملك نصف أصول الاستثمارات في الجزائر.