اتفاق مهم بقمة “كوب 27” ينعش أمل الدول الفقيرة

أكد مصدر أوروبي لوكالة فرانس برس التوصل إلى اتفاق حول مسألة “الخسائر والأضرار” المناخية التي تكبدتها الدول الفقيرة، خلال مؤتمر الأطراف حول المناخ ” كوب 27″ المنعقد في مصر.

وأوضح المصدر “تم التوصل إلى اتفاق” حول إنشاء صندوق خاص مكرس للخسائر والأضرار، “يوجه” الأموال إلى أكثر الدول ضعفا إزاء التغير المناخي.

والسبت، نشرت منظمة الأمم المتحدة المعنية بالمناخ مسودة أحدث مقترح لاتفاق لمعالجة قضية “الخسائر والأضرار” قال إن القمة ستتفق على إنشاء صندوق جديد لمساعدة الدول في تحمل تكلفة الأضرار المناخية.

وتتضمن المسودة اتفاقا على “إنشاء صندوق للاستجابة للخسائر والأضرار”.

وتحتاج المسودة للحصول على موافقة الدول المشاركة في قمة “كوب 27” بمصر والبالغ عددها نحو 200 دولة.

وهيمنت دعوة الدول النامية إلى إنشاء صندوق الأضرار المناخية على مفاوضات الأمم المتحدة خلال الأسبوعين الماضيين، مما دفع القمة للاستمرار بعد موعد انتهائها الأصلي الذي كان مقررا، الجمعة، مع مواجهة الدول صعوبة في التوصل لاتفاق.

وحسب المقترح سيتم ترحيل معظم القرارات الأكثر إثارة للجدل حول الصندوق إلى العام المقبل، وعندها ستقدم “لجنة انتقالية” توصيات للدول حتى تتبنى قمة المناخ “كوب 28” في نوفمبر 2023.

وستتضمن تلك التوصيات “تحديد موارد التمويل وتوسيع نطاقها”، في إشارة إلى السؤال المحير بشأن الدول التي يتعين عليها تمويل الصندوق الجديد.

وبعد سنوات من مقاومة الدول الغنية لدعوات الدول المعرضة للتأثر بتغير المناخ المطالبة بتمويل لتعويض الخسائر والأضرار، قال الاتحاد الأوروبي، الخميس، إنه سيؤيد إنشاء صندوق إذا شاركت في تمويله الاقتصادات الناشئة كثيفة الانبعاثات مثل الصين بدلا من الاقتصار فقط على الدول المسؤولة تاريخيا عن التسبب في قدر كبير من الانبعاثات مثل الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة.