احتجاجا على توقيع اتفاق نوايا مع الاحتلال الإسرائيلي.. نواب أردنيون ينسحبون من جلسة البرلمان

غادر عدد كبير من النواب الأردنيون قبة البرلمان احتجاجا على اتفاق “النوايا” “الطاقة مقابل المياه” مع” الكيان الصهيوني والإمارات، وهو ما أدى إلى فقدان الجلسة للنصاب القانوني .

طالب النائب المحامي صالح العرموطي في مستهل جلسة النواب الأردني اليوم الأربعاء، مغادرة المسؤولين الذين وقعوا اتفاق “النوايا” “الطاقة مقابل المياه” مع “إسرائيل” والإمارات مقر البرلمان.

وقال النائب المحامي صالح العرموطي: “إذا ما بغادروا أنا بغادر”، يما واعتبر رئيس مجلس النواب عبد الكريم الدغمي، طلب العرموطي مخالفا للنظام الداخلي لمجلس النواب، الأمر الذي دعا العرموطي إلى مغادرة الجلسة.

وأحدث طلب العرموطي ضجة عارمة في جلسة اليوم الأربعاء، بعد أن قرر مجلس النواب بالإجماع تحديد جلسة خاصة مع الحكومة لمناقشة اتفاق “النوايا”.

وخرج عدد كبير من النواب من قبة البرلمان بعد العرموطي، احتجاجا على اتفاق “النوايا” “الطاقة مقابل المياه” مع “إسرائيل” والإمارات، ما أدى إلى فقدان الجلسة النصاب.

وبدوره قال الدغمي: “إن الزملاء لم يلتزموا بالنظام الداخلي للمجلس.. وأنا لا أستطيع تجاوز النظام الداخلي ويجب تطبيقه”.

وأعلن الدغمي رفع الجلسة لمدة نصف ساعة بعد أن فقدت النصاب القانوني، قائلا: “بعد نصف ساعة إذا اردتوا عقد الجلسة سنعقدها”، ثم قرر تأجيلها إلى يوم الاثنين.