الخميس : 06-10-2022

استشهاد فلسطيني ومقتل صهيوني في البلدة القديمة بالقدس

استُشهد فلسطيني وقُتل صهيوني وأصيب 3 آخرون بجروح، الأحد، جراء إطلاق نار بالبلدة القديمة من مدينة القدس المحتلة.

وقالت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا)، إن شابا فلسطينيا استُشهد اليوم الجمعة، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي قرب باب السلسلة، أحد أبواب المسجد الأقصى المبارك، دون ذكر تفاصيل أخرى بالخصوص.

وقالت شرطة الاحتلال الصهيوني إنها قتلت الشاب الفلسطيني، بعد إطلاقه النار ما أدى لإصابة 4 صهيونيين، 2 منهم شرطيان.

وذكرت قناة عبرية إن أحدهم لقى حتفه لاحقا متأثرا بجروحه.

ونقلت الوكالة الفلسطينية عن مصادر محلية، إن “قوات الاحتلال ما تزال تفرض إغلاقا تاما في محيط باب السلسلة، في حين أعادت فتح أبواب المسجد الأقصى المبارك، والبلدة القديمة” بعد إغلاقها لفترة.

وقال شهود عيان، إن “قوات كبيرة من جيش الاحتلال تقتحم في هذه الأثناء بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى المبارك”.

وذكرت شرطة الاحتلال الصهيوني في بيان، أنه “في حوالي الساعة 9:00 صباح اليوم (7:00 ت غ)، نفذ فلسطيني مسلح ببندقية من نوع كارلو عملية إطلاق نار في البلدة القديمة في القدس”.

وأضافت أن إطلاق النار أسفر عن إصابة صهيونيين اثنين بجروح خطيرة (بحسب مصادر طبية)، وتم إخلائهما للعلاج في المستشفى وإصابة شرطيين آخرين بجروح طفيفة”، مشيرة إلى أنها قامت بتصفية المهاجم.

إلا أن قناة “كان” الصهيونية أفادت لاحقا بمقتل أحد الإسرائيليين متأثرا بجراحه في الهجوم الذي وقع عند باب السلسلة.

وأضافت القناة أن الشرطة الصهيونية تشتبه في وصول فلسطينيين اثنين إلى مكان الحادث، أحدهما أطلق النار وتم “تحييده” في الحال، فيما فر الآخر من المكان، ويشتبه في أنه كان ينوي تنفيذ عملية طعن.

و نقلت صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية عن قائد  شرطة الاحتلال  أن  “الفلسطيني منفذ الهجوم هو فادي أبو شخيدم (42 عاما) من مخيم شعفاط بالقدس”.

و نقلت الصحيفة ذاتها، عن وزير الأمن الداخلي الصهيوني “عومر بارليف” أن أبو شخيدم ينتمي للجناح السياسي لحركة “حماس”.

من جانبها، نعت حركة “حماس” أبو شخيدم، وقالت إنه أحد قادتها، ونفذ “عملية باب السلسلة” في القدس اليوم.

وأضافت الحركة، في بيان، أن “رسالة هذه العملية البطولية تحمل التحذير للعدو المجرم وحكومته بوقف الاعتداءات على أرضنا ومقدساتنا، وأن حالة التغول التي تمارسها ضد المسجد الأقصى وسلوان والشيخ جراح وغيرها، ستدفع ثمنها”.

وحذرت تل أبيب من أن “جرائمها لن تبقى دون رد رادع”.

والأربعاء، استشهد شاب فلسطيني برصاص الشرطة الصهيونية، في البلدة القديمة بمدينة القدس، بزعم محاولته تنفيذ عملية طعن.