الأثنين : 03-10-2022

الأزمة البلاروسية البولندية.. لوكاشينكو يهدد أوروبا بقطع تمويل الغاز

هدّد الرئيس البلاروسي ألكسندر لوكاشينكو، بقطع إمدادات الغاز العابرة إلى أوروبا، في حال فكّر الغرب بعقوبات جديدة على بلده وإغلاق الحدود معها، ونوّه لوكاشينكو بأن حكومته قد درست واتفقت قبل ستة أشهر على كيفية الرد على أوروبا .

قال المكتب الصحفي بالرئاسة البلاروسية، إن الرئيس لوكاشينكو، نصح الغرب بالتفكير مليًّا، قبل أن يهدد بيلاروسيا، متابعا في اجتماع حكومي ترأّسه في مينسك،”بولندا تخيفنا بأنها ستغلق الحدود، تفضلوا أغلقوها”

وأضاف لوكاشينكو أنه “لا توجد طرق عبر دول البلطيق، إذا أغلقنا الحدود للبولنديين، وعلى سبيل المثال، للألمان، ماذا سيحدث عندئذ؟  يجب ألا نتوقف عند أي شيء بينما نحن ندافع عن سيادتنا واستقلالنا”.

وأشار لوكاشينكو، إلى أن حجم إمدادات خط أنابيب الغاز الروسي العابر للحدود “يامال-أوروبا” الذي يمر عبر بيلاروسيا، زاد بشكل ملحوظ في الآونة الأخيرة.

وتابع الرئيس البلاروسي، “نحن نعطي أوروبا الدفء، إلا أنها لا تزال تهددنا بأنها سوف تغلق الحدود. وماذا إذا قطعنا الغاز الطبيعي عنها؟”، قائلاً”أود أن أوصي قيادة بولندا، ليتوانيا، وغيرها من القيادات الفاقدة للصواب أن تفكر قبل أن تتحدث”..

وتدفّق آلاف المهاجرين على الحدود بين بيلاروسيا وبولندا، في وقت سابق، على أمل الوصول إلى دول الاتحاد الأوروبي، في أزمة جديدة يتهم المسؤولون الأوروبيون رئيس بيلاروسيا ألكسندر لوكاشينكو، بصنعها للانتقام من عقوبات الاتحاد الأوروبي ضد بلاده، وباستخدام طالبي اللجوء كأسلحة بشرية.

وكان الاتحاد الأوروبي قد فرض، العام الماضي، عقوبات على بيلاروسيا بعد إعادة انتخاب لوكاشينكو المتهم غربيا بالقمع الوحشي لمنتقديه وسجن العديد منهم ما سبّب، فرار معارضيه إلى بولندا وليتوانيا.