الأمم المتحدة: طالبان نفذت 72 إعداماً خارج القانون

أعلنت الأمم المتحدة الثلاثاء أن أكثر من 100 من الأفراد السابقين في قوات الأمن الوطنية الأفغانية وغيرهم قتلوا منذ سيطرة طالبان على الحكم في أغسطس/آب الماضي، ونُسب 72 منها على الأقل إلى الحركة.

وقالت نائبة مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، ندى الناشف إن 50 آخرين على الأقل يشتبه بأنهم أعضاء في تنظيم داعش الإرهابي – ولاية خراسان، ممن تعتبرهم طالبان أعداء، قتلوا شنقاً أو بواسطة قطع الرأس.

وأضافت في كلمة لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة أن ما لا يقل عن ثمانية نشطاء أفغان وصحفيين اثنين قتلوا منذ أغسطس/آب، ووثقت الأمم المتحدة أيضاً 59 احتجازاً غير قانوني وتهديدات لهم.

وقالت: “سلامة القضاة وممثلي الادعاء والمحامين الأفغان، بخاصة النساء العاملات في المجال القانوني، مسألة تثير القلق بوجه خاص”.

ونفى المتحدث باسم “طالبان” قاري سيد خوستي المزاعم التي أعلنتها المسؤولة الأممية.

وقال في تصريحات صحفية إنها “لا تستند إلى حقائق”.

ومنتصف أغسطس/آب الماضي سيطرت “طالبان” على أفغانستان بالكامل تقريباً، بما فيها العاصمة كابل، بموازاة مرحلة أخيرة من انسحاب عسكري أمريكي اكتملت في 31 من الشهر ذاته.