الأحد : 02-10-2022

الإماراتي أحمد الريسي.. أول عربي يتولى رئاسة الإنتربول

أعلنت منظمة الشرطة الجنائية الدولية “الإنتربول”، الخميس، انتخاب اللواء الإماراتي أحمد الريسي، رئيسا جديدا لها، وبذلك يصبح أول عربي يتولى هذا المنصب الدولي الرفيع.

وجاء انتخاب أحمد الريسي خلال اجتماع الجمعية العامة لمنظمة “الإنتربول” في مدينة إسطنبول التركية.

وكتب الحساب الرسمي لمنظمة “الإنتربول” على “تويتر”: “جرى انتخاب أحمد الريسي مرشح دولة الإمارات العربية المتحدة لمنصب الرئيس لولاية تستمر 4 سنوات”.

و اللواء أحمد ناصر الريسي، هو المفتش العام لوزارة الداخلية الإماراتية منذ عام 2015،

الريسي الذي أعلن عن انتخابه الجمعة، كان المرشح الأوفر حظاً للمنصب، وهو عضو اللجنة التنفيذية للإنتربول ممثلا لقارة آسيا خلال السنوات الثلاث الماضية.

لكن ترشيح الريسي تزامن مع حملة دولية تنظمها جهات حقوقية عربية ودولية ضده.

وحذرت تلك الجهات من ترشيح الريسي نظرا لاتهامات وجهت له بالتعذيب،

وفي رسالة إلى وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان ،دعا مسؤولان محليان فرنسيان هما لوران ووكيه رئيس منطقة أوفيرن رون ألب، وبرونو برنار رئيس مدينة ليون إلى “الحذر” من ترشيح الإماراتي الذي ” تستهدفه دعوى تعذيب رفعها ضده مشتكون بريطانيون ومنظمة غير حكومية تمثل معارضا سياسيا رهن الاحتجاز في الإمارات حاليا” مثل ما ورد في الرسالة.

وقام أحمد الريسي بحملة منذ السنة الماضية لتولي رئاسة المنظمة.

وتمنح المنظمة رئيسها دورا شرفيا، بينما يتولى تسيير أعمالها الأمين العام وهو حاليا الألماني يورغن شتوك الذي عُين لولاية ثانية من 5 سنوات في 2019.