الاستحقاق المحلي بالجزائر.. الرئيس تبون يعد بإصلاح شامل لمؤسسات الدولة

أدى الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون صباح اليوم واجبه الانتخابي في الاستحقاق المحلي الذي تقيمه بلاده للمجالس الولائية والبلدية، حيث قال “نحن نستكمل بناء مؤسسات الدولة والمؤسسة القاعدية هي البلديةّ.

وأضاف الرئيس، ردا على أسئلة الصحافة، في مركز الانتخاب بمدرسة عروة بسطاوالي بالعاصمة، بخصوص احتمال تسجيل نسب مشاركة هزيلة، أن “الانتخاب ليس حق بل واجب ولكن لا نستطيع جعله إجباريا” مضيفا “علينا توعية بعضنا البعض حول المواطنة”.

كما اعتبر أن “الإجماع السياسي لا يوجد في أي بلد”، لذلك “سنسير مع الإجماع” مضيفا أن “وجود المعارضة أمر مسموح في بلاده” لكن “دون فوضى” مثلما قال.

وعن تصريحات أطلقها معارضون من منطقة القبائل بمنع الناس من التصويت وتعطيل عمل المجالس المنتخبة مستقبلا، قال تبون: “هناك قانون سيصدر قريبا حول المساس بمهام المؤسسات”.

كما وعد بإطلاق إصلاحات شاملة في البلاد تتعلق بإصلاح الجماعات المحلية “اليوم نسعى إلى بناء مؤسسات شرعية بأتم معنى الكلمة”.

وافتتحت في الجزائر مكاتب التصويت، اليوم السبت عند الثامنة صباحا بالتوقيت المحلي، لانتخاب أعضاء المجالس الشعبية المحلية البلدية والولائية لعهدة تمتد لخمس سنوات وذلك تحت شعار “تريد التغيير أبصم وأتمم بناء المؤسسات”.

ويشارك في هذا الاستحقاق المحلي، حسب أرقام رسمية أعلنتها وزارة الداخلية والجماعات المحلية الجزائرية، أزيد من 23 مليون مواطن مسجلين على القوائم الانتخابية و115230 مرشحا للمجالس البلدية و18993 للمجالس الولائية، كما تجري هذه العملية الانتخابية تحت أعين 1.228.580 مؤطرا وبمرقابة 182981 ملاحظا تابعا للأحزاب السياسية المشاركة.

وانطلقت عملية التصويت لدى البدو الرحل عبر 129 مكتبا متنقلا موزعا على 16 ولاية قبل 72 ساعة من الإقتراع الوطني وفق ما ينص عليه القانون العضوي للانتخابات الجزائري.

وستغلق أبواب مكاتب التصويت عند الساعة السابعة من مساء اليوم لتنطلق بعدها مباشرة عملية فرز الأصوات.

وللتذكير ينقسم التراب الوطني الجزائري إلى 58 ولاية و1541 بلدية تُسيَّر عبر مجالس شعبية منتخبة.