الجزائري «محمد شرشال» أفضل مخرج في «أيام قرطاج المسرحية»

أُسدل الستار مساء يوم الأحد على الدورة 22 لأيام قرطاج المسرحية التي انطلقت بالعاصمة التونسية من 4 إلى 12 ديسمبر (كانون الأول)، وقد حصدت أغلب جوائز المهرجان 3 أعمال مسرحية من ثلاث بلدان هي تونس والجزائر والكويت.

وتمثلت الأعمال الأكثر تتويجا في: «آخر مرة» للمخرجة التونسية وفاء الطبوبي، و«جي بي أس» GPS للمخرج الجزائري محمد شرشال، و«آي ميديا» للمخرج الكويتي سليمان البسام.

وفازت بالجائزة الكبرى للمهرجان مسرحية «آخر مرة»، التي تتناول بشكل درامي علاقة الرجل بالمرأة من خلال ثلاث حكايات، وقد أشاد النقاد بهذا العمل بعد عرضه.

أما مسرحية «جي بي إس» التي استخدمت كل جماليات المسرح باستثناء الحوار، فقد حصلت على جائزتين، هما جائزة أفضل إخراج لمحمد شرشال وأفضل ممثل لـ«محمد حواس».

فيما حصلت مسرحية «آي ميديا» من الكويت على جائزتي أفضل أداء نسائي للسورية المقيمة في فرنسا حلا عمران، وأفضل نص لـ «سليمان البسام».

«آخر مرة»

تتناول هذه المسرحية ثلاث حكايات تتطرق للتعقيدات السائدة في علاقة الرجل بالمرأة:

الأولى حكاية سيدة متزوجة يحاول مسؤول فاسد ابتزازها واستغلال ضعفها واستغلال نفوذه للإيقاع بها.

والثانية حكاية امرأة خاضت صعاباً عدة لتربية ابنها الوحيد، لكنها تصطدم في النهاية بفشلها في تربيته بالطريقة المناسبة.

وتجمع الحكاية الثالثة الحكايتين السابقتين، عبر سرد فني للعلاقة المتوترة بين الرجل والمرأة، وهو ما ينتج منه علاقات غير سوية.

«جي بي آس»

تعالج هذه المسرحية التي ألفها وأخرجها محمد شرشال ضياع الإنسان المعاصر بين أفكاره ومبادئه ومواقفه، وتمزج بين تقنيات السينما والمسرح مع استخدام كبير للإيماءات والحركات والهمهمات مع موسيقى تصويرية مرافقة.

وانفرد شرشال في هذا العمل بتوظيف الجمل الموسيقية كلغة أساسية تكتمل صياغتها عبر حركات الممثلين المختفية وجوههم خلف أقنعة فيما تتخذ أجسادهم على الخشبة أشكالا بهلوانية.