الجزائر.. انطلاق اجتماع مرصد التراث المعماري والعمراني في الوطن العربي

انطلقت اليوم الأربعاء بالعاصمة الجزائرية، أشغال الاجتماع السابع “لمرصد التراث المعماري والعمراني في الوطن العربي”، وهي آلية تابعة للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم الألكسو، بمشاركة أعضاء من السلك الدبلوماسي وخبراء مختصين وممثلي المرصد من 22 دولة عربية.

وفي كلمة ألقاها الأمين العام لوزارة الثقافة الجزائرية، زهير بلالو، نيابة عن وزيرة الثقافة الجزائرية، صورية مولوجي، التي أشارت فيها إلى أن هذا اللقاء يعد “فرصة لتوحيد الرؤى والجهود في مواجهة التحديات الحالية التي تعترضنا جميعا فيما يتعلق في الحفاظ على الهوية الثقافية والتراثية في الوطن العربي وجعله عاملا في تحقيق تنمية مستدامة وخلق الثروة”.

وأكد بلالو، أن الاجتماع “فرصة سانحة لتوحيد الجهود لمحاربة كل أشكال المساس بالتراث الثقافي المميز والمتنوع في بلداننا العربية “، مضيفا أن “للجزائر تجربة متميزة في مجال حماية وتثمين التراث العمراني المعماري ووضعت ترسانة قانونية رائدة في مجال حماية المدن والأحياء المصنفة”.

وذكر ذات المتحدث أن الجزائر “وضعت ميكانيزمات جرد التراث المعماري وانشات العديد من المؤسسات المختصة لصون التراث المعماري والعمراني “، مؤكدا “استعداد الجزائر تبادل خبراتها مع جميع الدول العربية”.

كما شدد المصدر ذاته، أن الجزائر وفرت كل الظروف لإنجاح هذا الاجتماع الهام “، آملا أن “يتم وضمن مخرجات الاجتماع الاتفاق على آليات تفعيل عمل المرصد لتحقيق أهدافه السامية”.

من جهته ثمن ممثل المنظمة العربية لثقافة والعلوم، مراد محمودي في تدخله ” التزام الجزائر بتفعيل العمل العربي المشترك”، موضحا، “أن هذا الاجتماع ترجمة لهذا الدفع مع الحرص على إيجاد أفضل العلاقات مع المرصد وتأمل منظمة ألكسو بإرساء الأسس السليمة لأحد آليات العمل المشترك في المجال الثقافي والتراثي”.

بدوره أكد المنسق العام للمرصد، محمد الصرماني أن “المدن التراثية كنز حقيقي يمكن توظيفه لإنعاش الصناعة السياحة والدخل القومي”، معربا عن أسفه لحالة “التدهور الكبير الذي تعاني منه بعض هذه المدن رغم وجود قوانين للحفاظ عليها وصيانتها”، مشيرا إلى مهام “المرصد كآلية فنية لحماية التراث العمراني والمعماري في الوطن العربي”.

وتواصلت جلسات الاجتماع، بعرض وثائق وتقارير تمحورت حول تقديم مشروع اللائحة التفسيرية لميثاق المحافظة على التراث العمراني في الدول العربية لتنميته، تقديم مشروع الإطار الاسترشادي لسجل التراث العمراني العربي ومشروع استمارة ترشيح لسجل التراث العمراني العربي.

يُذكر أن المرصد الذي تم تدشينه خلال شهر أكتوبر/تشرين الأول 2016، يهدف إلى المحافظة على التراث المعماري والعمراني في الدول العربية وحمايته من الاندثار وإحيائه وتثمينه ليكون محور التنمية الحضرية المستدامة في المنطقة العربية في آفاق عام 2030.