الجزائر – بوركينافاسو في مباراة الحسم هذا الثلاثاء وبلماضي يتوعد

سيكون الموعد هذا الثلاثاء بملعب مصطفى تشاكر بالبليدة مع مباراة الجزائر ومنتخب بوركينافاسو لحساب الجولة السادسة من تصفيات كأس العالم 2022 لمنطقة إفريقيا. مباراة يكفي فيها الجزائر التعادل للمرور إلى الدور الفاصل فيما سيكون الضيوف مجبرين على العودة بالزائد كاملا إلى ديارهم إن هم أرادوا العبور للدور الفاصل الذي سيلعب ذهابا وإيابا في شهر مارس المقبل…

مدرب المنتخب الجزائري جمال بلماضي نشط صبيحة الإثنين بمركز تحضيرات المنتخبات الجزائرية بسيدي موسى ندوة صحفية، توعد فيها خصمه البوركينابي بالفوز وإزاحته من السباق بعد الحرب النفسية التي شنها على المنتخب الجزائر مدربه كامو مالو، وقال المسؤول الأول على العارضة الفنية الجزائرية: « لقد تكلم مدرب بوركينافاسو كثيرا وشن حربا نفسية للتأثير على معنوياتنا، لذلك أضرب له موعدا على أرضية الميدان هذا الثلاثاء لنرى من هو الأقوى والأحق بالتأهل…من جهتنا جاهزون للإطاحة بضيوفنا والوقت ليس وقت التعثر هذا الثلاثاء، ورغم أن التعادل يكفينا للعبور إلا أننا نريد هزمهم بالأداء والنتيجة »

مدرب الجزائر أبدى سعادته لعودة الجماهير مجددا إلى المدرجات بعد غياب طويل بسبب وباء «  كوفيد 19 »، ووعد بإسعادهم وإهداء التأهل لهم مطالبا إياهم في آن واحد بتوخي الحيطة والحذر من استفزازات الضيوف وذلك بتفادي إطلاق صافرات الإستهجان ضد النشيد الوطني البوركينابي لدى عزفه…

مدرب المنتخب الجزائري أبدى ارتياحه أيضا لحالة أرضية ميدان مصطفى تشاكر بعد إعادة تهيئتها، كما أعرب عن ارتياحه لتعيين حكم عالمي لإدارة المباراة والأمر يتعلق بفيكتور غوميز الجنوب إفريقي.

 في الأخير لم يخف بلماضي حلمه بلوغ مونديال قطر 2022 وقال أن التأهل هذا الثلاثاء سيقرب الحلم أكثر فأكثر وسيجعل الجزائر على بعد نهائي سيلعب ذهابا وإيابا في مارس المقبل قبيل بلوغ الهدف المنشود. 

للتذكير أن الجزائر تحتل الصدارة برصيد 13 نقطة، فيما يحتل منتخب بوركينافاسو الوصافة برصيد 11 نقطة.