الجزائر تعلن تفكيك خلية إرهابية تابعة لتنظيم رشاد

أعلنت الجزائر عن تفكيك شبكة إرهابية والقبض على 14 شخصا ينتمون إلى حركة رشاد التي تصنفها السلطات الجزائرية ضمن المنظمات الإرهابية.

وأوضح بيان للأمن الوطني الجزائري، أن العملية أسفرت عن توقيف 14 شخصا ينشطون لحساب التنظيم الإرهابي “رشاد،” كانوا يمارسون التحريض عبر التطبيقات والمنصات الرقمية، من خلال نشر أخبار ومعلومات كاذبة، من شأنها الإضرار بالمصلحة الوطنية، الإشادة بالأعمال الإرهابية، الدعوة إلى التجمهر والإخلال بالنظام والأمن العام.

وأضاف المصدر ذاته، أن التحقيقات بيّنت أن المشتبه فيهم تلقوا دعما ماليا وتمويلا من داخل وخارج الوطن، مقابل نشاطهم الهدّام، وترويجهم لمضامين تحريضية عبر الفضاء السيبرياني، بغية زعزعة الاستقرار وتضليل الرأي العام الوطني.

وأشار بيان الأمن الوطني، إلى حجز بحوزة عناصر الشبكة الإرهابية، نسخ من مؤلفات تحريضية، أجهزة إعلام آلي، هواتف نقالة، دعائم إلكترونية، آلة تصوير رقمية ووصولات دفع قدّرت بقيمة 289 مليون سنتيم.

وأكد البيان أن النيابة وجّهت للموقوفين تهم جناية نشر وترويج عمدا لأخبار وأنباء كاذبة ومغرضة من شأنها المساس بالأمن والنظام العام، وتلقي أموال من داخل وخارج الوطن من مصادر مشبوهة قصد القيام بأفعال من شأنها المساس بأمن الدولة واستقرار مؤسساتها والتحريض على التجمهر غير المسلح.

وكان المجلس الأعلى للأمن في الجزائر  قد صنف، منظمة “حركة استقلال منطقة القبائل” الانفصالية المعروفة بـ”الماك” إلى جانب حركة “رشاد” الإسلامية الناشطتين في الخارج، على قائمة “المنظمات الإرهابية.