الأحد : 02-10-2022

الجزائر تعلن مشاركتها في مؤتمر باريس دون حضور الرئيس تبون

أعلنت الجزائر غياب رئيسها عبد المجيد تبون عن مؤتمر باريس حول ليبيا  المقرر يوم الجمعة المقبل بالرغم من تلقيه دعوة من نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون.

وقال وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة إنه بالرغم من التزام الرئيس بدعم الأشقاء الليبيين، إلا أن الظروف غير متوفرة لمشاركة الرئيس تبون شخصيا في مؤتمر باريس.

لكن لعمامرة أكدّ أن  الجزائر ستشارك في مؤتمر باريس، لأن هناك رغبة من الأشقاء الليبيين لمشاركة الجزائر في هذه القمة، لكن دون أن يذكر مستوى التمثيل. 

وقالت الرئاسة الفرنسية الثلاثاء  إن الرئيس إيمانويل ماكرون يأسف على الجدل وسوء التفاهم الذي ساد مع الجزائر في الفترة الأخيرة، وإنه يحترم كثيرا الأمة الجزائرية وتاريخها وسيادة الجزائر.

وأضافت أن الرئيس ماكرون يتمنى مشاركة الرئيس تبون في مؤتمر ليبيا يوم الجمعة المقبل في باريس.

واعتبر لعمامرة بأن هذا التصريح  الصادر عن الإليزيه يحمل أفكارا معقولة لأنها تحترم السيادة الجزائرية ودورها في المنطقة، مضيفا بأن علاقات الجزائر بفرنسا معقدة بحكم التاريخ ووجود جالية جزائرية كبيرة، ولارتباطها بالذاكرة وبحكم سياسة الجزائر المستقلة تماما.

وشدد الدبلوماسي الجزائري على أن بلاده ليست مسؤولة على الأزمة الحالية مع باريس، مشددا على أن الجزائر دافعت عن مبدأ عدم التدخل في شؤونها الداخلية.

وترى الخبيرة الاقتصادية سهيلة برحو، أن التقارب الجزائري الإيطالي الأخير ورغبة الجزائر التوجه نحو إيطاليا وتنويع اقتصادها سببا وجيها دفع ماكرون إلى التراجع وطلب اعتذار مبطن من تبون، كما أن شعور فرنسا بتهديد مصالحها الاقتصادية في الجزائر هو محدد أساسي يتحكم في طبيعة هاته العلاقات.

وتوترت العلاقات بين باريس والجزائر بشدة في الأسابيع الماضية بعد أن تساءل ماكرون عما إذا كانت هناك دولة جزائرية قبل الحكم الاستعماري الفرنسي، وقال إن “النظام السياسي العسكري” الجزائري أعاد كتابة تاريخ الاستعمار على أساس “كراهية فرنسا”.