الأحد : 02-10-2022

الجزائر ترأس لجنة مساعدة ضحايا الألغام المضادة للأفراد لسنة 2022

انتخبت الجزائر رئيسا للجنة مساعدة ضحايا الألغام المضادة للأفراد لمدة سنة (2022) خلال الدورة الـ19 لاجتماع الدول الأطراف في اتفاقية حضر الألغام المضادة للأفراد المنعقدة ما بين 15 و19 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري بالعاصمة السويسرية جنيف.

وتشمل ولاية هذه اللجنة، التي تضم تشكيلتها الجديدة الجزائر وإكوادور وإيطاليا وأوغندا دعم جهود الدول الأطراف لتعزيز مساعدة الضحايا. والنهوض بها وفقا لأحكام الاتفاقية وخطط عملها. بالإضافة إلى المشاركة في متابعة مختلف الأنشطة المندرجة في إطار تنفيذ الاتفاقية.

وقال السفير والممثل الدائم للجزائر في جنيف، لزهر سوالمي، خلال مداخلته أثناء الاجتماع: “إن أولويات اللجنة لسنة 2022 ستتمحور حول ترقية مقاربة متسقة مثلما ينص عليه مخطط عمل أوسلو 2019-2024”.

ويتضمن المخطط المذكور مساعدة الضحايا من خلال سياسات ومخططات وأطر قانونية وطنية موسعة تشمل حقوق الأشخاص المعاقين، الصحة، التعليم، العمل، التنمية، التقليل من نسبة الفقر ودعم بلوغ أهداف التنمية المستدامة.

كما ركز في ذات السياق، على أهمية الاستفادة من منصة تبادل خبراء الدول الأعضاء والشركاء الآخرين، داعيا إلى تعزيز الجهود التي تهدف إلى امتصاص أثر الأزمة الصحية على مساعدة ضحايا الألغام.

وستكون رئاسة اللجنة بالنسبة للجزائر فرصة لإبراز دورها الريادي في مكافحة الألغام المضادة للأفراد ومشاركة خبرتها في التكفل بضحايا الالغام التي تعود لحرب التحرير الوطنية الجزائرية ضد المستعمر الفرنسي والتي تم عرضها من طرف الوفد الجزائري خلال الاجتماع.

للتذكير، فقد دخلت اتفاقية حظر استخدام وتخزين ونقل وإنتاج الألغام المضادة للأفراد حيز التنفيذ في الجزائر يوم 9 أبريل/نيسان 2002.

ومنذ فتح باب التوقيع عليها العام 1997 صدّقت على الاتفاقية المذكورة او انضمت اليها ما لا يقل عن 164 دولة.

للإشارة فقد تم السنة الفارطة 2020 انتخاب الجزائر بالإجماع كعضو في لجنة مساعدة ضحايا الألغام المضادة للأفراد لعهدة عامين 2021-2022.