الحكومة الجزائرية تسعى لرفع تحويلات مهاجريها إلى أكثر من 1.7 مليار دولار

دعا الوزير الأول الجزائري أيمن بن عبد الرحمان اليوم الثلاثاء إلى تسهيل تحويل مهاجري بلاده للعملة الى بلادهم التي لا تتجاوز 1.7 مليار دولار فقط، معتبرا ذلك لا يعكس حجم الجالية الجزائرية ونوعيتها. 

ورافع بن عبد الرحمان في اليوم الثاني من أشغال مؤتمر رؤساء البعثات الدبلوماسية والقنصلية الجزائرية المنعقد بالعاصمة الجزائر للدور الهام للجالية الجزائري بالخارج في تنمية البلاد. 

و أكد  بن عبد الرحمان ان الجالية الجزائرية التي تضم عددا متزايدا من الكفاءات والباحثين والأساتذة والخبراء رفيعي المستوى، ابدوا استعدادهم للمساهمة في ضمان دورات تكوينية عالية المستوى في الجزائر. 

وشدد المسؤول ذاته على انه “يتعين العمل على استكمال مشروع البوابة الالكترونية المخصصة للكفاءات الوطنية بالخارج قصد تسهيل مساهمتها في تطوير مختلف الميادين لاسيما التقنية والتكنولوجية والعلمية والتكنولوجيات الجديدة للإعلام والاتصال والذكاء الاصطناعي وغيرها من ميادين اقتصاد المعرفة”. 

وأضاف “و لكي تساهم جاليتنا بشكل طوعي ومنظم في مسار التشييد وبناء الوطن، فهي في حاجة إلى استرجاع الثقة وهنا أود التذكير بأن هذه المسألة تعتبر أولوية الاوليات في برنامج رئيس الجمهورية لأن نجاح أي برنامج تنموي مرهون بمدى قبوله من طرف النخبة والمواطن و انخراطه في مسعاه”. 

وطالب الوزير الاول ممثليات الجزائر “بالإصغاء إلى انشغالات الجالية ومرافقة كفاءاتنا في الخارج ودعم تموقعها والوصية بهم في الهيئات والمنظمات وبمراكز البحث التي تعمل بها”. 

واعلن لوزير الأول الجزائر تتجه نحو استحداث مكاتب تثميلية لبعض البنوك الوطنية في إفريقيا، لافتا إلى أن بلاده لا تستفيد كثيراً من التحولات المالية الخاصة بجاليها في الخارج. 

وكشف أن الجزائر لا تستفيد سوى من 1.7 مليار دولار سنويا وهو مبلغ لا يعكس إمكانيات جاليتها في الخارج.