الدوحة تحتفي بإبداعات الفنان الجزائري «قادر عطية»

افتُتح الاثنين معرض الفنان العالمي الجزائري قادر عطية في المتحف العربي للفن الحديث بالدوحة وذلك في الذكرى العاشرة لتأسيسه.

يضم المعرض ـ الذي يستمر حتى 31 آذار /مارس 2022 ـ المجموعة الكاملة لأعمال قادر عطية على اختلاف وسائطها، تشمل أعمالا تركيبية ومنحوتات وقطعا فنية وأعمالا بتقنية الكولاج ورسومات ومقاطع فيديو وصورا فوتوغرافية.

بالإضافة إلى عملين فنيين جديدين، هما “تشابك الأشياء” (2020)، وهو عبارة عن فيلم وسلسلة نسخ طبق الأصل من منحوتات أفريقية، تتناول الجدل المعقد حول استعادة الأغراض المستحوذ عليها من أفريقيا خلال الحقبة الاستعمارية.

أما العمل الآخر، بعنوان “عن الصمت” (2021)، وهو عبارة عن عمل تركيبي يتكون من عدد كبير من الأطراف الاصطناعية، التي تشير إلى الأدوات الطبية المستعان بها في علاج الأشخاص الذين فقدوا أحد أطرافهم في مناطق النزاع.

وصرح عبد الله كروم القيم الفني للمعرض ومدير المتحف العربي للفن الحديث السابق أنّ المعرض “يتناول قضايا تهم العالم بأسره، لكنه يبحث أيضا بشكل معمق في القضايا الثقافية والاجتماعية والتاريخية في المنطقة، ويبلور فهما عميقا للأزمات المتعددة التي نواجهها.

وأضاف أنّ المعرض مستوحى من تجربة الفنان الشخصية، والأزمات المتعددة في عالم اليوم، ويقدم مواضيع هامة بشأن الصدمات التي تلت الاستعمار وما صاحبها من “إصلاح” نفسي على الصعيدين الاجتماعي والفردي.

الفنان قادر عطية ولد في باريس عام 1970، ونشأ متنقلا بين الجزائر وفرنسا، ويستخدم في أعماله خامات ووسائط متعددة مع إحالات لمفاهيم نظرية ومواد أرشيفية.

قدم الفنان العديد من المعارض الفردية في زيورخ (2020) ولندن (2019) وبرلين (2013). كما ساهم في العديد من المعارض الجماعية في عدد من المتاحف العالمية مثل متحف شنغهاي ، متحف قصر طوكيو باريس ، بينالي البندقية وغيرها، حاز عطية على جوائز عدة، من بينها جائزة مارسيل دوشان (2016)، وجائزة خوان ميرو (2017)، وجائزة يانغهيون الفنية (2017).