الرئيس الأمريكي: جائحة كورونا انتهت.. الأمين العام للأمم المتحدة: العالم قد يواجه وباء أكثر خطورة

أعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن: “جائحة الفيروس التاجي انتهى في الواقع، على الرغم من الصعوبات الحالية. ومع ذلك، لا يزال هناك الكثير من العمل في المستقبل”. جاء هذا الإعلان يوم الأحد الماضي 18 سبتمبر / أيلول، في مقابلة مع شبكة “سي بي إس”. وأوضحت الصحيفة الأمريكية “بوليتيكو” بأن “تصريح الرئيس الأمريكي بشأن انتهاء جائحة فيروس كورونا، لم يكن مخططًا له مسبقًا، كجزء من مقابلة مع القناة التلفزيونية”، وأضافت بأن “تأكيد بايدن على انتهاء الوباء، قد فاجأ العديد من مسؤولي الصحة العامة”.

قبل تصريح الرئيس الأمريكي بثلاثة أيّام، حذّر الأمين العام للأمم المتحدة “أنطونيو غوتيريش” من أن العالم قد يواجه وباء أكثر خطورة، في غضون السنوات القليلة القادمة. ونبّه إلى “التهديدات التي ستنتج عن تفشّي الأوبئة، وتؤدي إلى أزمات عالمية”. وشدّد على ضرورة الاستعداد الدولي للمواجهة في إطار مُوحّد، حيث قال: “رأينا فشل العالم في إظهار الوحدة خلال جائحة كورونا”، وأضاف: “على الرغم من الاختلاف في المواقف ووجهات النظر، يجب على المجتمع الدولي أن يجد طريقة للتوحّد ضد الأزمات التي قد تُلحق نتائج كارثية بكوكبنا”.

من جانبه، أوضح، في 14 سبتمبر/ أيلول، المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، “تيدروس ادهانوم غيبريوسوس”، بأن العالم صار قريبا من القضاء على جائحة كورونا، وقال: “لم نكن قطُّ في وضع أفضل من هذا الوضع لإنهاء الوباء.. لم نصل بعد، لكن النهاية تلوح في الأفق”. وأضاف مُوضّحا: “في الأسبوع الماضي، تراجع عدد الوفيات أسبوعيا جراء فيروس كورونا إلى أدنى مستوى له منذ مارس عام 2020. لم نكن يوما بموقع أفضل مما نحن عليه الآن للقضاء على الجائحة”.

وكانت منظمة الصحة العالمية، قد أعلنت قبل أيام، عن استمرار “تراجع عدد حالات الإصابة والوفيات الجديدة بالوباء في كل أنحاء العالم تقريبا”، وعبّرت عن تفاؤلها من هذا التراجع الكبير، واعتبرته فرصةً يجب اغتنامها، حيث قالت: “يجب على العالم اغتنام الفرصة لإنهاء الوباء”.