الرئيس الجزائري يأمر بوقف توريد الغاز إلى إسبانيا عبر المغرب

أمر رئيس الجمهورية الجزائرية، عبد المجيد تبون، الأحد 31 تشرين الأول/ أكتوبر 2021، الشركة الوطنية “سوناطراك” بوقف علاقاتها التجارية مع الديوان المغربي للكهرباء والماء الشروب، منهيا بذلك عقد أنبوب الغاز الأورو-مغاربي الذي كان يزوّد إسبانيا عبر المغرب.

تسلم رئيس الجمهورية الجزائرية عبد المجيد تبون تقريرا حول العقد الذي يربط الشركة الوطنية سوناطراك بالديوان المغربي للكهرباء والماء، والمؤرخ في 31 جويلية 2011، الذي ينتهي اليوم، 31 تشرين الأول/ أكتوبر 2021، منتصف الليل.

وفي هذا الصدد، أوضح بيان لرئاسة الجمهورية الجزائرية أنه وبالنظر إلى الممارسات ذات الطابع العدواني، من المملكة المغربية تجاه الجزائر، التي تمس بالوحدة الوطنية، وبعد استشارة الوزير الأول وزير المالية، ووزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج، ووزير الطاقة والمناجم، أمر رئيس الجمهورية الشركة الوطنية سوناطراك بوقف كل علاقة تجارية مع الشركة المغربية وعدم تجديد العقد.

وينتهي عقد الاستغلال هذا الذي يضمن نقل الغاز الطبيعي الجزائري نحو إسبانيا عبر المغرب، هذا الأحد على الساعة منتصف الليل، وستواصل الجزائر تشريف التزاماتها مع شريكها الإسباني من خلال أنبوب الغاز “ميدغاز” واستعمال البواخر الناقلة للغاز.

ولن يؤثر وقف استغلال أنبوب الغاز الأورو-مغاربي، الذي يوصل حوالي 10 مليار متر مكعب في السنة من الغاز المنتج في حاسي الرمل نحو إسبانيا، على الأحجام الموجهة لشبه الجزيرة الايبيرية بفضل رفع قدرات الانتاج بأنبوب الغاز “ميدغاز” الذي يربط بني صاف (عين تموشنت) بألميريا (إسبانيا)، وهي القدرات التي سترتفع من 8 إلى 5ر10 مليار متر مكعب في السنة قبل نهاية السنة الجارية.

وكان رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، قد صرح خلال لقائه الدوري مع ممثلي بعض وسائل الاعلام الوطنية أنه “تم الاتفاق مع الأصدقاء الإسبان على تموينهم بالغاز الطبيعي عن طريق الأنبوب المباشر (ميدغاز)”، موضحا أنه “في حال حدوث أي خلل، سيتم ايصال الغاز الجزائري لإسبانيا عن طريق البواخر الجزائرية”.

وأعرب الشريك الإسباني عن ارتياحه حيال قرار رئيس الجمهورية الجزائرية، وتلقى “ضمانات” من السلطات الجزائرية بخصوص إمداد إسبانيا بالغاز الطبيعي.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.