السفير الروسي في واشنطن: الولايات المتحدة تُشبه “كاوبُوي” ضعُفَ بصرُه

قال أناتولي أنتونوف، السفير الروسي في واشنطن: “إن الولايات المتحدة، بعد فرض حزمة أخرى من العقوبات ضد موسكو، صارت تشبه راعي بقر ضعيف البصر، يقفز في دوائر ويطلق النار دون تحديد الأهداف”.

أشار السفير إلى الطبيعة “الفوضوية” للحزمة القادمة من القيود الأمريكية ضد روسيا، وحقيقة أن فرض واشنطن، مثل هذه القيود، يتناقض مع تصريحاتها. وأضاف بأن “عناد” الولايات المتحدة، التي تواصل “تهييج” دوّامة العقوبات ضد روسيا، لم يعد يفاجئ أحداً. وأضاف قائلا: “السلطات الأمريكية ترفض الاعتراف بأن الخطوات الأحادية غير الشرعية، لا يمكن أن تحقق أهدافها المعلنة. بل على العكس من ذلك، فإنها تضّر بمصالح الولايات المتحدة نفسها، وآفاق استعادة الاقتصاد العالمي الذي أصيب بالإنهاك”.

وصف “أنتونوف” التصريحات الأمريكية، بشأن عدم المشاركة المباشرة في الحرب الروسية الأوكرانية، بأنها “مثيرة للسخرية”. وأكّد بأن القيود الأمريكية غير قادرة على التأثير في توجهات موسكو ومواقفها، وقال: “إنها ستؤدي فقط إلى زيادة تجميد الحوار الثنائي. ولن يكون من الممكن عزل روسيا عن العالم بفرض مزيد من العقوبات، وخير مثال هو البرنامج المكثّف لاجتماعات فلاديمير بوتين مع زعماء ورؤساء دول كبرى، في قمة سمرقند لمنظمة شنغهاي للتعاون”.

يُذكر بأن تصريحات السفير الروسي في واشنطن، جاءت على خلفية قرار وزارة الخزانة الأمريكية بإضافة أكثر من 40 فردًا وحوالي 30 كيانًا قانونيًا من روسيا، إلى قائمة العقوبات، وتشديد قيود التصدير على موسكو.