“الشاباك” يعترف بفشله في منع زرع جاسوس لإيران بمنزل غانتس

اعترف رئيس جهاز الأمن العام الإسرائيلي (الشاباك)، رونين بار، مساء الثلاثاء، بفشل جهازه في منع زرع “جاسوس” في منزل وزير الدفاع، بيني غانتس، متهم بالعمل لصالح إيران.

جاء ذلك لدى عرضه نتائج تحقيق أجرته لجنة قام بتشكيلها إثر الكشف عن القضية، بحسب قناة “كان” الرسمية.

وكان “الشاباك” قد أعلن، في بيان يوم 18 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، أنه اعتقل “عومري غورين” (37 عاماً)‎، وهو عامل تنظيف إسرائيلي في منزل وزير الدفاع؛ بتهمة التجسس لصالح إيران.

وقال “بار”: “على الرغم من أننا تمكنا من إحباط العملية، إلا أننا فشلنا في منعها”، لافتاً إلى أنه وجّه “لفت نظر” إلى اثنين من مديري “الشاباك”.

يُذكر أن “لفت النظر” هو ملاحظة تُسجل في الملف الشخصي بسبب سلوك غير لائق أو أداء معيب.

فيما خلصت لجنة التحقيق إلى أنه تم “اكتشاف إخفاقات مهنية في عملية الفحص الأمني لغورين (عامل التنظيف)، وفجوات في سير العمل لدى جميع العناصر العاملة في تأمين الوزير ومحيطه، بما فيها وحدة الرصد ووحدة التأمين في الشاباك والمسؤولين عن الحراسة من قبل مكتب رئيس الوزراء ووزارة الدفاع”.

أضافت اللجنة: “كجزء من عملية استخلاص العبر الفورية، تم إجراء فحص واسع حيال جميع الشخصيات التي يتم تأمينها، وجرى تشديد إجراءات الفحص والتشخيص للدوائر القريبة من الأشخاص المشمولين بالتأمين”.

كما أمر رئيس “الشاباك” بإضافة “طبقات حماية استخبارية وعملياتية في الغلاف التأميني للشخصيات التي يحرسها الجهاز”.