“الفاو” تحذر .. الجوع سينتشر مع موجات كورونا الجديدة

حذّرت منظمة الأغذية والزراعة “فاو” من “صدمات” جديدة ستسجّل في الفترة المقبلة، كنتيجة لعودة انتشار جائحة كورونا، داعية الأنظمة الصحية والزراعية في الدول التي تعرف موجات جديدة إلى التخطيط لمواجهة هذه الأخطار دون تأخير.

وقالت “فاو”، في تقرير حول توفر المحاصيل الزراعية والأغذية عبر العالم، إن 3 مليارات شخص لا يستطيعون حاليا تأمين غذاء سليم يجنبهم سوء التغذية، نتيجة الانكماش الذي عرفه الاقتصاد العالمي وفرض الإغلاق في عديد البلدان بسبب فيروس كورونا.

وبحسب توقعات التقرير، الذي أعده علماء المنظمة وخبراء اقتصاديون، فإن مليار شخص إضافي قد يكونون معرضين لخطر عدم القدرة على تأمين تغذية صحية، في حال أدت صدمة مفاجئة إلى خفض مدخولهم بنسبة الثلث، علاوة على توقعات بارتفاع سعر الأغذية لـ 845 مليون شخص، إذا تعطلت سُبل التواصل الأساسية بسبب صدمة ما، منها جائحة كورونا أو فيضانات أو أزمة جفاف حاد.

واستند معدو التقرير في توقعاتهم، على تقييم لتأثير فيروس كورونا من الناحية الغذائية والزراعية على الإنتاج وسلاسل الإمداد وشبكات النقل الداخلي والاستهلاك، في الفترة التي شهدت أول موجة لكورونا إلى غاية تخفيف القيود الصحية واستئناف حركية الإنتاج.

وسبق لكو دونغيو المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة، قبل نشر التقرير، أن قال “إن جائحة كوفيد-19 بيّنت بشكل كبير هشاشة الأنظمة الغذائية والزراعية العالمية،”. وهي ذات المخاوف المتوقعة مع عودة الحديث عن موجات جديدة للفيروس.

وقدّرت المنظمة في التقرير السابق الذي نُشر في يوليو/تموز الماضي، بخصوص تداعيات فيروس كورونا على الجانب الغذائي في العالم أن 720 إلى 811 مليون شخص عانوا من الجوع عام 2020، أي أكثر بـ 161 مليون شخص تقريبا من العام 2019.

وتعيش دول أوروبا تحديدا، تحت تحذيرات بعودة انتشار الإصابات بفيروس كورونا، ما سرّع في اتخاذ إجراءات مشددة والعودة الى الغلق، كما هو الحال في إيطاليا وهولندا وكذلك فرنسا، فيما دقت النمسا ناقوس الخطر ببلوغ عدد الإصابات مستويات غير مسبوقة منذ ربيع 2020، ودعت المواطنين غير الملقحين للاقتراب من المصالح الطبية، قصد الحصول على جرعتهم من اللقاح مع اقتراب فصل الشتاء.