الفايننشال تايمز: الإمارات تُغير الإجازة الأسبوعية لمنافسة السعودية

نشرت صحيفة الفايننشال تايمز مقالا عن تأثير قرار الإمارات بتغيير عطلة نهاية الأسبوع من يوم الجمعة إلى يومي السبت والأحد، والأبعاد الاقتصادية للقرار.

وقال الكاتب سيميون كير، من دبي، إن الإمارات سوف تجعل أسبوع العمل أربعة أيام ونصف اليوم بداية من جانفي/كانون الثاني المقبل، لتتزامن مع الإجازة الرسمية للأسواق العالمية “لتعزيز الاقتصاد وجذب المغتربين”.

وهذه الخطوة هي الأحدث في سلسلة من التغييرات بالإمارات لجعل نفسها أكثر جاذبية للموظفين المغتربين، وتعزيز تعافيها من وباء كورونا ومنافسة السعودية بشكل أفضل، حسب الكاتب.

وقال إن التغييرات تسارعت في الإمارات منذ أن بدأت السعودية المجاورة، التي تطبق إصلاحاتها الاجتماعية والاقتصادية الخاصة، في جذب بعض الأعمال والقطاعات التي ازدهرت لعقود في الإمارات.

ويضيف الكاتب إن المسؤولين الإماراتيين تجاهلوا المخاوف بشأن المنافسة الاقتصادية الإقليمية المتزايدة. وقال أحدهم “المنافسة جيدة ما يجعلنا نسعى جاهدين للتحسين”.

وسوف تطبق هذه الخطوة، التي تقول الإمارات إنها أول تحول عالمي للابتعاد عن الأسبوع القياسي ذي الخمسة أيام، على جميع الإمارات الاتحادية، والتي ستعمل من الساعة 7.30 صباحا إلى 3:30 مساء من الاثنين إلى الخميس، ومن الساعة 7.30 صباحا حتى 12 ظهرا يوم الجمعة.

وقالت الحكومة الإماراتية في بيان إن التغييرات في أسبوع العمل، والذي يمتد حاليا من الأحد إلى الخميس، تهدف إلى “تعزيز التوازن بين العمل والحياة الشخصية وتعزيز الرفاهية الاجتماعية، مع زيادة الأداء لتعزيز القدرة التنافسية الاقتصادية لدولة الإمارات”.

وأضاف البيان أن الموظفين سيكونون قادرين على العمل من المنزل أيام الجمعة أو ترتيب ساعات العمل على أساس مرن، كما أن خطبة الجمعة وصلاة الجمعة، ستبدأ عند الساعة 1.15 مساءً في جميع الإمارات السبع.

وأثار هذا التحول، الذي تم اقتراحه لأول مرة في وقت سابق من هذا العام، انتقادا ومقاومة شعبية. وحاولت الحكومة احتواء الموقف في مايو/أيار ووصفت الأنباء المتداولة على وسائل التواصل الاجتماعي عن تغيير في عطلة نهاية الأسبوع وقتها بأنها شائعات و”أخبار كاذبة”.

ونقل الكاتب عن أحد كبار رجال الأعمال قوله “الرسالة التي يتم إرسالها واضحة: هذه لم تعد دولة إسلامية، بل دولة دولية”