القضاء الجزائري يحيل ملف حرائق الغابات إلى قسم مكافحة الإرهاب

أعلن القضاء الجزائري، الإثنين، إحالة التحقيقات في حرائق شهدتها مناطق شرق البلاد الشهر الماضي، إلى قسم “مكافحة الإرهاب والتخريب” في العاصمة الجزائر.

جاء ذلك في بيانٍ لوكيل النيابة بقسم “مكافحة الجرائم الإرهابية والتخريبية” بمجلس قضاء العاصمة.

وبحسب البيان فإن التحقيقات التي قامت بها الجهات القضائية والأمنية في هذه الولايات “أظهرت مؤشرات أولية على أن الحرائق ارتُكبت بهدف بثّ الرعب وسط السكان وخلق جوّ من انعدام الأمن”.

وأوضح البيان أن هذه “الوقائع تدخل ضمن اختصاص قسم مكافحة الجرائم الإرهابية والتخريبية”.

وأضاف أن القسم “طلب من محاكم هذه الولايات التخلّي عن مواصلة التحقيق فيها لفائدة قسم مكافحة الجرائم الإرهابية والتخريبية” بالجزائر العاصمة.

وفي 17 أغسطس/آب الماضي شهدت ولايات الطارف وسطيف وقالمة وجيجل حرائق ضخمة متزامنة في الغابات، خلّفت 43 قتيلًا ومئات الجرحى.

وفي اليوم نفسه، قال وزير الداخلية الجزائري كمال بلجود، في تصريح للتلفزيون، إنه “منذ مطلع أغسطس تم تسجيل 106 حرائق في ولايات عدة، خاصة في مناطق شمال شرقيّ البلاد”.

في حين ذكر بيان للحماية المدنية (الدفاع المدني)، أنها تعاملت مع 118 حريقًا في وقتٍ واحد، يوم 17 اغسطس الجاري، على مستوى 21 ولاية.

وفي 18 أغسطس، أوعزت وزارة العدل الجزائرية إلى نيابات الجمهورية المختصة “بفتح تحقيقات قضائية ضد مجهولين حول حرائق الغابات، بغرض التأكد من مصدرها إن كان إجراميًا”.

وقالت الوزارة في بيان، إن التحقيقات “تستهدف تحديد الفاعلين قصد متابعتهم قضائيًا بالصرامة التي تقتضيها خطورة هذه الأفعال وطبقًا لقوانين الجمهورية”.