الكونغرس يجنب بايدن تكرار تجربة  “الإغلاق” التي عاشها الأمريكيون مع ترامب

أقر مجلس الشيوخ الأمريكي الذي يسيطر عليه الديمقراطيون، أمس الخميس، مشروع قانون لتمويل الحكومة حتى منتصف شباط فبراير المقبل، بما يحول دون إغلاقها.

ووافق المجلس على المشروع بواقع 69 صوتاً مقابل 28، مما يبقي على تمويل الحكومة عند مستواها الحالي حتى 18 فبراير، ويمنح الرئيس الديمقراطي جو بايدن وقتاً كافياً لتوقيعه كي يصبح قانوناً.

ومن المقرر أن ينتهي تمويل الحكومة الحالي عند منتصف ليل اليوم الجمعة.

ولوح أعضاء جمهوريون في الكونغرس في وقت سابق باتجاه الدفع نحو “الإغلاق”، احتجاجا على فرض إدارة بايدن إلزامية اللقاح على بعض الفئات.

وكان أمام المشرّعين يوم ونصف يوم فقط للاتفاق على ميزانية جديدة، تجنبا لنفاد موارد الدولة الفيدرالية وإحالة مئات آلاف الموظفين على البطالة التقنية.

وكان الإغلاق، في حال حصوله، سيؤثر على الوزارات والمتنزهات الوطنية وبعض المتاحف وعلى عدد كبير من المؤسسات.

وأثر الإغلاق في شتاء 2018 في عهد الرئيس الجمهوري السابق دونالد ترامب وهو الأطول حتى الآن، بشكل ملحوظ على مراقبة الأمتعة في المطارات، وهي فوضى لا تريدها الغالبية العظمى من المشرّعين قبل عطلة أعياد نهاية السنة.

وكان مجلس النواب قد أقر المشروع في وقت سابق من الخميس لتجنب شلل الخدمات الاتحادية بحلول نهاية الأسبوع.

وجاءت الموافقة على المشروع في مجلس النواب بواقع 221 صوتاً معه مقابل 212 ضده.