الكوني: نستمد الخبرة من الجزائر لتنظيم الانتخابات

قال نائب رئيس المجلس الرئاسي الليبي، موسى الكوني، الإثنين، إن ليبيا تستمد الخبرة من التجربة الجزائرية في تنظيم الانتخابات وإدارة الدولة.

جاء ذلك عقب استقباله من قبل رئيس المجلس الشعبي الوطني (الغرفة الثانية للبرلمان)، إبراهيم بوغالي، في إطار الزيارة التي يقوم بها إلى الجزائر رفقة وفد يضم رئيس الأركان العامة للجيش الليبي، اللواء محمد الحداد وعدد من الضباط، ابتداء من الاثنين لبحث عدد من الملفات ذات الاهتمام المشترك.

وأوضح الكوني بقوله: “عدنا اليوم إلى الجزائر لتستمر لقاءاتنا التي لا تنقطع خاصة ونحن مقبلين على انتخابات يفترض أنها انطلقت اليوم من خلال فتح باب الترشح”.

وأضاف أن المسؤولين الليبيين “يستمدون الخبرة من التجربة الجزائرية في تنظيم الانتخابات واحترام نتائجها وإدارة الدولة من خلال نخب اختارها الشعب”.

وذكر نائب رئيس المجلس الرئاسي الليبي، أن ليبيا “بعد فترة طويلة من الصراع تدخل اليوم إلى حلبة الصراع الانتخابي”، معربا في السياق عن “أمله في أن تستطيع هذه الاستحقاقات أن تخرج البلد من الأزمة التي عاشها منذ سنوات وأن يختار المواطن الليبي من يمثله في البرلمان ويختار رئيس الدولة لأول مرة وبشكل مباشر من الشعب”.

واعتبر الكوني الأمر “تحديا كبيرا” يستدعي حسبه الاستفادة من تجربة الجزائر “الغنية بالشخصيات السياسية المخضرمة والتي صنعها الشعب الجزائري واختارها لقيادة دولته عبر عدة مراحل”.

وفي تصريح للصحافة بعد وصوله إلى الجزائر، لفت الكوني إلى أن “زيارات المسؤولين الليبيين إلى الجزائر لا تنقطع لمواصلة التنسيق والتعاون حول المسائل الدولية وأيضا العلاقات بين البلدين لتطويرها وتذليل الصعاب”.

وحسب المسؤول الليبي سيتم خلال زيارته إلى الجزائر “بحث عدد من المسائل على غرار فتح الخطوط الجوية والبرية بين البلدين”.

يذكر أن الكوني حلّ بالجزائر في 17 سبتمبر الماضي، لإطلاّع الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون، بمجريات زياراته إلى دول جوار جنوب ليبيا والتشاور حول عديد القضايا الهامة، حسب ما نقلت وسائل إعلام محلية.

وأكد موسى الكوني، عقب اللقاء، أنه كان هناك توافق كامل مع الرئيس عبد المجيد تبون حول قضايا الحدود مع دول الجوار خاصة جنوب ليبيا كتشاد والنيجر والسودان حول كيفية التعاون لتوفير الأمن على الحدود المشتركة مع هذه الدول.

وأوضح المسؤول الليبي أنه تحدث مع تبون حول تنسيق السياسيات ومختلف المؤتمرات الدولية والإقليمية المتعلقة بليبيا ومشاركة الجزائر فيها، واصفا النقاش مع الرئيس تبون بأنه كان حول بعض المواقف المتعلقة بالانتخابات وضرورة إجرائها في موعدها والمخرجات المنبثقة من مسار برلين.