الخميس : 06-10-2022

اللقطة التي لم يقتنصها مُصوّر الشوارع.. لحظة وفاة “ويليام كلاين”

تُوفي مُصور الشوارع والأزياء والحياة الحضرية، “ويليام كلاين”، في باريس عن عمر ناهز 96 عامًا. وبالإضافة إلى التصوير الفوتوغرافي، كان كلاين يصور أفلامًا وثائقية وإعلانات تجارية للعلامات التجارية الفرنسية.

تكمن أهمية ويليان كلاين كمصور، في حقيقة أنه أظهر، قبل وقت طويل، من خلال العديد من الأفلام الأمريكية المعاصرة، كيف تنظر البلاد من خلال الزجاج الأمامي، وكيف تُظهر “إعلانات النيّون”، وهي تضفي بأضوائها الساطعة، لمسة فريدةً على كل مدينة من مدنها، من بين أشياء أخرى كثيرة.

يميل الفرنسيون إلى تسمية كلاين بالمصور الذي يكره الولايات المتحدة، ولكن ربما يكون هذا متطرفًا للغاية، والكلمة التي يمكن أن تشمل شعور هذا العبقري تجاه تلك الدولة، هي خيبة أمل من تصريحات مختلفة أدلى بها للصحافة.

عاش كلاين، المولود عام 1928 في نيويورك، في المقام الأول في فرنسا منذ أواخر الأربعينيات، عندما وصل كجندي ودرس الفن هناك.

بدأت مسيرته الفنية كرسام، وعمل لعدة سنوات، خلال الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي، كمصور أزياء في مجلة “فوغ”.

يحب كلاين أن يقول بأنه كان مصورًا جيدًا للأزياء، لأنه لم يكن حقًا شخصًا عصريًا. وقد برع في تصوير الأزياء، لكن ما كان شغوفًا به أكثر، هو تصوير الشوارع والناس، مما أكسبه مكانة خاصة جدًا في الصناعة.

كما أنه قدّم عددًا كبيرًا من الأفلام التي تبرز من بينها: من أنت؟، بولي ماجو، سيد الحرية، محمد علي الأكبر بعيدا عن فيتنام.

على مر السنين، برزت صوَرُه حول: نيويورك وروما وموسكو وطوكيو، لكنه جرب أيضًا إنشاء صور مُجمّعة ورسومات مثيرة للاهتمام.

كلاين فنانٌ مُعقدٌ و”كاملٌ” لم يخرق القواعد فحسب، بل خاطر أثناء الإبداع، وهذا ما وضعه في المكان الذي هو عليه اليوم، كواحد من عباقرة التصوير الفوتوغرافي.

“الحياة جيدة وجيدة لك في نيويورك”، وهو كتاب صُوَر من عودته إلى مدينته الأصلية، صدر في فرنسا عام 1956، لكن الناشرين الأمريكيين رفضوه منذ فترة طويلة، لقد كرهوا “عينه” التي رأوا من خلالها الجانب القاتم من حياة مانهاتن. وقد قال كلاين عن كتابه: “شعاري أن (كل شيء مباح)، لا توجد قواعد ولا قيود ولا حدود”.

كانت إحدى سمات عمل كلاين هي إطلاق الوميض على شوارع المدينة. بالإضافة إلى ذلك، صوّر كلاين المارةَ العاديين في شوارع المدن الكبرى، بما في ذلك موسكو ونيويورك وروما وطوكيو. واحدة من أشهر صور كلاين هي لصبي يحمل بندقية.

وبحسب ما ورد، توفي المصور منذ أيام قليلة ماضية، بعد أن أقام معرضه في المركز الدولي للتصوير الفوتوغرافي في نيويورك.