الخميس : 06-10-2022

اللوبي اليهودي في أمريكا يحرّض ضد مرشحة فلسطينية للكونغرس

يشن اللوبي اليهودي في الولايات المتحدة حملة تحريض ضد هويدا عرّاف، وهي محامية من أصول فلسطينية مرشّحة للكونغرس الأمريكي، عن الدائرة العاشرة في ولاية ميشيغان، متهما إياها بالدعوة للعنف ضد “الإسرائيليين” والانخراط في منظمات “إرهابية”.

اتهمت محطة “فوكس نيوز”، في تقرير بثته الاثنين، المرشحة هويدا عرّاف بالترويج “لاستخدام العنف ضد الإسرائيليين”، وبكونها إحدى مؤسسي حركة التضامن الدولية مع فلسطين (ISM)، والتي وصفها التقرير التلفزيوني بأنها جماعة “معادية لإسرائيل”.

ونقل تقرير “فوكس نيوز” تصريحات لعضو الكونغرس الحالية عن الجمهوريين ليزا ماكلين، التي قالت إن هويدا عرّاف اشتراكية، على غرار بيرني ساندرز وهو سيناتور اشتراكي ديمقراطي، ولا تشارك وجهات نظر الدائرة العاشرة للكونغرس في ميشيغان، و”آخر شيء نحتاجه في الكونغرس هو عضو آخر في الفرقة التقدمية”.، حسب تعبيرها.

وانضم موقع “هونست ريبورتنج”، التابع للوبي المؤيد للكيان الصهيوني في الولايات المتحدة، لحملة التحريض ضد العرّاف، حيث نشر أن للمحامية الفلسطينية تاريخ طويل في بث الكراهية ضد “إسرائيل”، وأنها كانت إحدى مؤسسي حركة التضامن الدولية، التي استخدمت المتطوعين الأجانب لحماية الفلسطينيين، وانتمت إليها الناشطة الأمريكية راشيل كوري.

واخلطت العرّاف حسابات اللوبي اليهودي في أمريكا، حيث ساهمت الحملات التحريضية في نشر اسمها وتعرّف الرأي العام الأمريكي عليها، بعد انحصار شهرتها كناشطة ومحامية في ميشغان، كما تدعمها المؤسسات الفلسطينية الأمريكية، ونظّمت حملات لجمع التبرعات لها في مدينة شيكاغو ومدن أخرى.

وتزوّجت هويدا عراف من الناشط الأمريكي آدم شبيرو، الذي كان من ضمن المتطوعين الأجانب الذين تواجدوا مع الرئيس الشهيد ياسر عرفات، خلال حصاره في مقر الرئاسة بمدينة رام الله.