المغرب.. جبهة دعم فلسطين تعلن عن تنظيم احتجاجات مناهضة للتطبيع بمختلف مدن المملكة

استنكرت الجبهة المغربية لدعم فلسطين ومواجهة التطبيع استمرار الخطوات التطبيعية، وأعلنت في هذا الصدد عن عزمها تنظيم احتجاجات شعبية سلمية في كل المدن والمناطق المغربية، وذلك خلال اليوم الدولي للتضامن مع الشعب الفلسطيني الذي يصادف الـ 29 نوفمبر/تشرين الثاني من كل عام.

وأشارت الجبهة في بيان، اليوم الاثنين، عقب الملتقى الوطني الثاني لفروعها، إلى أن هذه الأشكال الاحتجاجية ستكون مُوحدة في الزمان وتحت ذات الشعار (“معركتنا مستمرة لمواجهة التطبيع الزاحف ودعم الشعب الفلسطيني”)، مؤكدة تشبثها بالحق في الاحتجاج والتضامن السلمي مع الشعب الفلسطيني وحقوقه المشروعة وقضيته العادلة.

كما جددت الجبهة استهجانها ورفضها ومناهضتها لهرولة النظام المغربي نحو التطبيع مع الكيان الصهيوني، ضد إرادة الشعب المغربي ومصالحه الاستراتيجية، كما أدانت الجبهة  “التحريفات التطبيعية التي استهدفت المنهاج الدراسي، التي تمس هوية الأجيال الصاعدة الوفية للقضية وللتاريخ الفلسطيني، مع التنديد بإقحام المغرب في مسابقة ما يسمى “ملكة جمال الكون”، التي ينظمها الكيان الصهيوني، بعد غيابه عنها لمدة أربعة عقود”.

واستنكر البيان فتح خط جوي مباشر مع الكيان الصهيوني عبر الخطوط المغربية وبأثمنة تفضيلية، معتبرا أنه كان من الأولى أن تدعم بها رحلات الطلبة والرحلات الداخلية التي تساوي ثلثي تذكرة الرحلة المباشرة إلى الكيان المحتل.

وأكد مناهضو التطبيع عن تضامنهم الكلي مع الشعب الفلسطيني في القدس وغزة والضفة وداخل كل فلسطين وفي الشتات، مُدينين الممارسات العنصرية للكيان المحتل في حق الشعب الفلسطيني والاعتداء على المقدسات الإسلامية والمسيحية، واقتحامات المسجد الأقصى وجرف مقابر المسلمين وجثامين الشهداء، مع التنديد بما يعانيه الأسرى.

وجدير بالذكر أن اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني هو مناسبة تتبنّاها وتنظمها الأمم المتحدة، وتدور فعالياتها يوم 29 نوفمبر/تشرين الثاني من كل عام، في مقر الأمم المتحدة بنيويورك، و بمكاتبها في جنيف وفيين، حيث تنظم في هذه المناسبة نشاطات تذكارية خاصة من قبل شعبة حقوق الفلسطينيين التابعة للأمانة العامة للأمم المتحدة، بالتشاور مع اللجنة المعنية بممارسة الحقوق غير القابلة للتصرف للشعب الفلسطيني.