“الأيام نيوز” افتكت منه آخر حوار.. المُفكّر الجزائري «عبد القادر رزّيق».. الرّحيل الصّامت

مضى في صمت إلى جوار ربّه، يوم الخامس فيفري 2022، كأنما لم يكن ذلك المفكر السياسي والباحث المستشرف الذي أثرى المكتبة الجزائرية والعربية بأكثر من خمسين كتابا، ولم يكن ذلك الإعلامي الذي أضاء الزوايا المظلمة بتحليلاته اليومية من خلال الإذاعة الوطنية لسنوات، ينزفُ فكرا وأدبا على صفحات العديد من الجرائد الوطنية والدولية.

في هذه الورقة، تستحضرُ «الأيام نيوز» أحد أعمدة الإعلام الجزائري، المُفكّر السياسي «عبد القادر رزّيق»، من خلال آخر حوار مُطوّل أجراه الفقيد مع وسيلة إعلامية، وقد خصّنا به، ونقدّمه إلى القارئ على الشكل الذي يستَجلي محطات من سيرته ومسيرته.

في قرية المخادمة، وهي بلدية الآن، الواقعة على بعد حوالي 45 كلم غرب ولاية بسكرة، وُلد «عبد القادر رزّيق» في الرابع عشر من شهر ديسمبر 1950، وكان الابن البكر لعائلة شريفة، حيث يقول: “أصلي (حسب الإثباتات) سليل الدوحة النبوية الشريفة، إذ ينتهي نسبي إلى الحسن بن علي بن أبي طالب رضي الله عنه، حسبما تشهد به شجرة سيدي موسى دفين بلدية الصحيرة (ولاية بسكرة)، التي ضبطها العالم الجزائري عبد المجيد بن حبة رحمه الله تعالى.. وقصة حياتي هي قصة طفل جزائري نشأ في ظل الاستعمار الفرنسي، فعشق الحرية كما عشق الجزائر، وأصبح كل هدفه تحريرها أرضا وإنسانا وفكرا وروحا، ولقد نشأتُ منذ بدايتي على عشق الكتابة والصحافة التي حامت بي الدنيا شرقا وغربا”.

يواصل كاتبنا الحديث عن طفولته قائلا: “وعلى عادة أبناء الأسرة أُدخلت جامع القرية، المدرسة الوحيدة آنذاك لحفظ القرآن، وعمري لما يتجاوز خمس سنوات، وقد التحقت بمدرسة المحمدية بمدينة بسكرة في مرحلة التعليم الابتدائي، ثم مرحلة الإعدادي في معهد التعليم الأصلي، وكانت والدتي هي الراعي الأول لتربيتي منذ الصغر، لأنني كنت وحيدها، وكان الوالد مُهاجرا في فرنسا، ولكنه عاد عشية الاستقلال بعد استشهاد أخيه عمي (رزيق) رحمه الله”.

الرّحيل عام النّكبة

أحدثت فيضانات عام 1969 أضرارا كبرى في العديد من المناطق بولاية بسكرة، حتى صار يُقال عام “النكبة” للتأريخ بهذا العام الذي تهدّمت فيه البيوت وأصاب التّلف حقول النخيل والفلاحة، وقد اضطرت هذه الظروف أن تنتقل عائلة الكاتب إلى مدينة بسكرة، مثل عائلات كثيرة، وأقامت عند الجدّ الذي تكفّل بالعائلة، وقد أخذ عنه كاتبنا الكثير من العادات اليومية  حيث يقول: “ورثت عادة الإبكار من جدي رحمة الله عليه، الذي كان يوقظني في الصباح الباكر للصلاة، وظلت هذه العادة سمة من سمات حياتي، والتي يعود الفضل فيها في أنني لم أعد أطيق حمل القلم وتحبير أي شيء، إلا في الصباح الباكر وقبل بزوغ الشمس، وقبل أن يصيح الديك فجرا، ومعظم ما كتبت كان في الساعات الأولى من النهار، حيث السكينة والهدوء والصفاء الذهني”.

قصّة المُخادمي

وقّع كاتبنا كثيرا من مؤلّفاته بإضافة «المُخادمي» إلى اسمه، هو «عبد القادر رزّيق المخادمي»، ولهذا الأمر قصّةٌ يُحدّثنا عنها الكاتب قائلا: “أمّا ارتباط (المخادمي) باسمي فيعود بالأساس إلى دار الفكر بدمشق، أثناء طباعتهم باكورة إنتاجي وهو كتاب: الأمن المائي العربي بين الحاجات والطموحات، عندما طلبوا مني اسم الشهرة، لأنه جرت العادة (في المشرق) أن يكون الاسم ثلاثيا، فاقترحت عليهم (المخادمي) نسبة إلى قريتي المخادمة (وتُكتب امخادمة) وبقي هذا الاسم يرافقني طيلة حياتي”.

البداية من تحت الصّفر

واجه كاتبنا المصاعب في مسيرته الحياتية، قبل أن يتخرّج بشهادة جامعية من كلية الحقوق والعلوم الإدارية في الجزائر العاصمة سمة 1979، وحول هذه المرحلة يقول «المخادمي»: “الأحلام عادة ما تصنعها العواصم، وأنا مَدين للجزائر العاصمة موطن آمالي وطموحاتي التي كانت تعانق السماء، فيها عرفت قساوة الحياة وضغطها عليّ.

ورغم ذلك لم أتراجع أو استسلم، كان حلمي هو النجاح بالشهادة الجامعية والعودة بها إلى والدي، حتى يفرح بها، لأنني كنت له بمثابة حبل النجاة في هذه الدنيا، فالحياة كانت صعبة وقاسية، واعتماد الأب على المحصول السنوي للتمور، كان لا يكفي لسد حاجات العائلة، فكنت ألاحظ والدي يتحسّر في صمت، فأزداد اجتهادا ومثابرة وإخلاصا في الدراسة، وكنت إلى جانب الدراسة الجامعية  أعمل مدرسا في العليم، حتى أعيل الأسرة، التي تتكون من أربعة أفراد، وقتها كنت وحيدا في العاصمة ليس معي إلا الله، الذي كنت أشعر بمظلته التي كانت تظللني وترشدني كبوصلة في الحياة.. لم يكن لديّ شيء من المال، ولا كان لدي شيء من التجربة في الحياة، وهكذا كان عليّ أن أشق طريقي بنفسي، وأن أبدأ من تحت الصّفر.

درسُ الحرمان

يُوجز لنا «المخادمي» خلاصة تجربته في مسيرة “الحرمان” قائلا: “فلسفتي في الحياة ألاّ أدخر المال وفي نفسي، أو نفس أحد أبنائي، رغبة أو حاجة يمكنني تحقيقها بالمال، حتى لو لم يكن لتلك الرغبة أو الحاجة ضرورة ماسة، إن الحرمان الذي عرفته طفلاً ويافعًا كان أقسى من أن يسمح لي بأن أجعل أحدا من أبنائي يعرف مثله، مهما كلفني ذلك.. ذلك كان الدرس الذي علمني إياه الحرمان”.

حول آماله وآفاقه المستقبلية يقول: “ليس لي آمال كثيرة في هذه الحياة العابرة، ولا طموحات مادية أو معنوية في خريف هذا العمر! لكنني متفائل بالمستقبل، وأتعاطف مع الحركات الثورية في إفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية.. لأنها تمثل الجيل الشاب، الذي ينبض بالحيوية والمستقبل، ويومياتي بين البحث والكتابة والمطالعة، أسهر دائما ويوميا، أٌقابل الأصدقاء والناس المسكونين بالشعر والثورة والجنون”.

الأمُّ سرُّ النجاح

من الحرمان إلى تحقيق الأمجاد الفكرية، مسيرةٌ يرى “المخادمي” بأن سرّها هو توفيق الله، ثم “والدتي مُعلمي الأول في هذه البسيطة، التي تستحق وسام الصابرين، بامتياز”، ويضيف بالقول: “إن سر خروجي من جهادي الطويل بأكثر من 56 كتابا، قدّمتها إلى الخزانة الجزائرية والمكتبة العربية، يعود بالأساس إلى أنني لم أضيّع وقتي في غير طائل، وكان شعاري الدائم أن لا عقد لي مع الله، وبالتالي عليّ استغلال كل ثانية من حياتي لأن الزمن كحبّات السّبحة، يمضي في سيره المجد، والعاقل من استثمره، في كل نافع وصالح ومفيد”.

ويردف قائلا: “إن متعتي هي القراءة الموصولة، التي تؤدي بطبيعة الحال إلى الكتابة الموصولة، وروافد الثقافة المتعددة، وينابيع المعرفة الكثيرة، كنتيجة حتمية لذلك، فانا أرافق منذ عهد بعيد أمثال: المعري، وشكسبير، وفولتير، وابن باديس وناسك القبة محمد الصالح الصديق، وشاعر الهند طاغور، وتولستوي، ومكسيم غوركي، وغيرهم من الأدباء والمفكرين والشعراء من كل العالم”.

رسائل إلى ولدي

تمحورت مُؤلّفات «المخادمي» حول الفكر السياسي والشؤون الأمنية في مختلف المجالات (المائية والغذائية والبيئية وغيرها)، ولكنه أيضا قدّم سلسلة من الكتب حملت عنوان “إلى ولدي” تندرج في أدب الرسائل، توجّه بها إلى ولده المغترب في الولايات المتحدة الأمريكية، ومن خلاله إلى كل أبناء الوطن في المهجر، يحثّهم على التشبّث بأصالتهم وتاريخهم وقيمهم، ليكونوا خير سفراء لبلادهم، ويحذّرهم من الغرق في أنماط الحياة الغربية التي قد تسلخهم عن انتمائهم الوطني والديني واللغوي.

وفي هذا السياق يقول: “الرسائل إلى ولدي المغترب في المهجر، مُنطلقُها دافعٌ شخصي، ولكن في مراميها البعيدة، هي تحذير من هجرة الكفاءات المهاجرة للأقطار العربية، التي تكابد هذا النزيف، وأيضا نصائح وعضات لابني ومن خلاله جميعَ المهاجرين، وبالتالي الأخذ بيدهم، وتحذيرهم من مزالق الحياة، التي قد تعترض طريقهم، في بحر الحياة المتلاطم الأمواج، وأيضا، الرسائل في حقيقتها عبارة عن نوع من اعترافات أب لابنه كرَشَحات قلم، ونصائح يواجه بها وهادَ الحياة الوعرة، التي كابدتُها في شريط حياتي الأسود، وأيضا لكل طالب في المهجر، ينشد العلم والمعرفة”.

التفاؤل قيمة نبيلة

حَمَل لقاؤنا مع المفكّر الجزائري «عبد القادر رزيق المخادمي» كثيرا من رؤاه حول ما يحدث في العالم، وما تموج به الساحة الدولية من قضايا ناقش بعضًا منها في كُتُبه، وكان ختام اللقاء كلمات توجّه بها إلى أبناء الجزائر خاصة، والأمة العربية عامة، حيث قال: “ما أضيق العيش لولا فسحة الأمل والتفاؤل، التفاؤل هو المسافة التي تفصل بين العقل والإرادة، التفاؤل قيمة نبيلة، تخلق للكفيف عينين وللكسيح رجلين، هناك ما يدعو للتفاؤل، وعلينا أن نكون منصفين، فقبل النظر إلى نصف الكأس الفارغة، علينا التأمل مليًا في نصف الكأس المملوءة، فالأمر السهل اليوم (في كل شيء) ما كان أصعبَه بالأمس”.

عناوين من الأعمال المطبوعة

من مؤلّفات الكاتب والمُفكّر «عبد القادر رزّيق» نذكر هذه العناوين:

  1. الأمن المائي العربي بين الحاجات والمتطلبات، دار الفكر بدمشق، طبعة أولى سنة 1999، طبعة ثانية منقحة ومزيدة، سنة 2004، دمشق.
  2. النظام الدولي الجديد.. الثابت والمتغير، ديوان المطبوعات الجامعية بالجزائر، طبعة أولى، سنة 1999، طبعة ثانية منقحة ومزيدة، سنة 2003، طبعة ثالثة، سنة 2006، منقحة ومزيدة، طبعة رابعة منقحة ومزيدة، سنة 2010، الجزائر.
  3. أزمة لوكربي بين منطق القانون والتعنت الغربي، دار الفكر بالجزائر، طبعة أولى سنة، 1999، الجزائر.
  4. منظمة الوحدة الإفريقية.. التحدي والأمل، المؤسسة الوطنية للفنون المطبعية بالجزائر، طبعة أولى، سنة 2000، الجزائر.
  5. التلوث البيئي: مخاطر الحاضر وتحديات المستقبل، ديوان المطبوعات الجامعية بالجزائر، طبعة أولى، سنة 2000، طبعة ثانية منقحة ومزيدة، سنة 2006، طبعة ثالثة منقحة ومزيدة، سنة 2019، الجزائر.
  6. الإعلام والمستقبل.. أفكار ورؤى، دار هومة للطباعة والنشر والتوزيع بالجزائر، طبعة أولى، سنة ‏2001‏، الجزائر.
  7. الصراع العربي – الإسرائيلي.. ما أشبه اليوم بالبارحة، مطبعة البعث بقسنطينة، الجزائر، طبعة أولى، سنة 2001، الجزائر.
  8. أحداث متحركة.. وفواصل لم تنته، المطبعة الحديثة للفنون المطبعية بالجزائر، طبعة أولى، سنة 2001، الجزائر.
  9. فضاءات حرة في الاقتصاد والدين والثقافة، دار هومة للطباعة والنشر والتوزيع بالجزائر، طبعة أولى، سنة ‏2002‏، الجزائر.
  10. هجرة الكفاءات العربية.. دوافعها واتجاهاتها، دار هومة للطباعة والنشر والتوزيع بالجزائر، طبعة أولى، سنة 2002، الجزائر.
  11. التصّحر: ظاهرة طبيعية أم اجتماعية؟ دار هومة للطباعة والنشر والتوزيع بالجزائر، طبعة أولى، سنة ‏2003، الجزائر.
  12. الإعلام والتنمية.. قضايا وطموحات، دار هومة للطباعة والنشر والتوزيع بالجزائر، طبعة أولى، سنة ‏2004، الجزائر.
  13. آخر الدواء.. الديمقراطية، دار الفجر للطباعة والنشر والتوزيع بالقاهرة، طبعة أولى، سنة 2003، مصر.
  14. نزاعات الحدود العربية، دار الفجر للطباعة والنشر والتوزيع بالقاهرة، طبعة أولى، سنة 2004، مصر.
  15. الحوار بين الشمال والجنوب.. نحو علاقات اقتصادية عادلة، دار الفجر للنشر والتوزيع بالقاهرة، طبعة أولى، سنة 2004، مصر.
  16. النظام العالمي الجديد للإعلام.. الأسس والأهداف، دار الفجر للنشر والتوزيع بالقاهرة، طبعة أولى، سنة 2000، مصر.
  17. الانفجار السكاني في العالم.. من تحدّيات العولمة.. إلى الفجوة الرقمية، دار الفجر للنشر والتوزيع بالقاهرة، طبعة أولى، سنة 2005، مصر.
  18. النزاعات في القارة الإفريقية.. انكسار دائم أم انحسار مؤقت! دار الفجر للنشر والتوزيع بالقاهرة، طبعة أولى، سنة 2005، مصر.
  19. التحول الديمقراطي في القارة الإفريقية، دار الفجر للنشر والتوزيع بالقاهرة، طبعة أولى، سنة 2006، مصر.
  20. مشروع الشرق الأوسط الكبير.. الحقائق والأهداف والتداعيات، طبعة مشتركة بين ديوان المطبوعات الجامعية بالجزائر والدار العربية للعلوم بلبنان، طبعة أولى سنة 2005، الجزائر، بيروت.
  21. التعاون العربي ـ الإفريقي.. ضرورة حيوية لمواجهة العولمة، دار الفجر للنشر والتوزيع بالقاهرة، طبعة أولى، سنة 2007، مصر.
  22. الإصلاح الديمقراطي في الوطن العربي.. بين القرار الوطني و”الفوضى البناءة”، دار الفجر للنشر والتوزيع بالقاهرة، طبعة أولى، سنة 2007، مصر.
  23. الشرق الأوسط الجديد.. “بين الفوضى البناءة” و”توازن الرعب”، ديوان المطبوعات الجامعية بالجزائر، طبعة أولى، سنة 2008، طبعة ثانية، سنة 2018، الجزائر.
  24. التكامل الاقتصادي العربي.. في مواجهة جدليّة الإنتاج والتبادل، ديوان المطبوعات الجامعية بالجزائر، طبعة أولى، سنة 2009، الجزائر.
  25. الأزمة الغذائية العالمية.. تبعات العولمة الاقتصادية والتكامل الدولي، دار الفجر للنشر والتوزيع بالقاهرة، طبعة أولى، سنة 2009، مصر.
  26. الاتحاد من أجل المتوسط.. الأبعاد والتوقعات، ديوان المطبوعات الجامعية بالجزائر، طبعة أولى، سنة 2009، الجزائر.
  27. سباق التسلح الدولي.. الهواجس والطموحات والمصالح، ديوان المطبوعات الجامعية، طبعة أولى، سنة 2010، طبعة ثانية، سنة 2018، الجزائر.
  28. الكفاءات المهاجرة بين واقع الحال وحلم العودة، ديوان المطبوعات الجامعية، طبعة أولى، سنة 2010، الجزائر.
  29. قيادة «أفريكوم» الأمريكية.. حرب باردة أم سباق للتسلح؟!، ديوان المطبوعات الجامعية، طبعة أولى، سنة 2011، طبعة ثانية 2018، الجزائر.
  30. من أدب الرسائل.. إلى ولدي، المجموعة الأولى، ديوان المطبوعات الجامعية، طبعة أولى، سنة 2011، الجزائر.
  31. الهجرة السرية واللجوء السياسي، ديوان المطبوعات الجامعية، طبعة أولى، سنة 2012، الجزائر.
  32. من أدب الرسائل.. إلى ولدي، المجموعة الثانية، ديوان المطبوعات الجامعية، طبعة أولى، سنة 2012، الجزائر.
  33. القواعد الأمريكية والروسية ومخاطرها على الأمن الدولي، دار الفجر للنشر والتوزيع بالقاهرة، طبعة أولى، سنة 2013، مصر.
  34. من أدب الرسائل.. إلى ولدي، المجموعة الثالثة، ديوان المطبوعات الجامعية، طبعة أولى، سنة 2013، الجزائر.
  35. الحلف الأطلسي: من الحرب الباردة إلى حروب الهيمنة، ديوان المطبوعات الجامعية، طبعة أولى، سنة 2014، الجزائر.
  36. من أدب الرسائل.. إلى ولدي، المجموعة الرابعة، ديوان المطبوعات الجامعية، طبعة أولى، سنة 2014، الجزائر.
  37. الحرب الناعمة.. هل تكون بديلا لحروب المستقبل؟، ديوان المطبوعات الجامعية، طبعة أولى، سنة 2015، الجزائر.
  38. من أدب الرسائل.. إلى ولدي، المجموعة الخامسة، ديوان المطبوعات الجامعية، طبعة أولى، سنة 2015، الجزائر.
  39. تكتل دول بريكس.. نحو نظام عالمي جديد، ديوان المطبوعات الجامعية، طبعة أولى، سنة 2016، الجزائر.
  40. من أدب الرسائل.. إلى ولدي، المجموعة السادسة، ديوان المطبوعات الجامعية، طبعة أولى، سنة 2017، الجزائر.
  41. التنافس الدولي على الغاز.. إلى المزيد من الحروب والمفاجآت؟!، ديوان المطبوعات الجامعية، طبعة أولى، سنة 2018، الجزائر.
  42. من أدب الرسائل.. إلى ولدي، المجموعة السابعة، ديوان المطبوعات الجامعية، طبعة أولى، سنة 2019، الجزائر.