بالفيديو.. الحاخام الأكبر للإمارات يحتفل بحفل زفافه بحضور أمراء من العائلة الحاكمة

لم يجد حاخام الإمارات العربية المتحدة، ليفي دوشمان، موعدا أكثر رمزية للاحتفال بيوم زفافه أفضل من الذكرى الثانية لتوقيع اتفاقيات التطبيع بين الكيان الصهيوني ودولة الإمارات، فبعد عامين بالضبط من توقيع “اتفاقات إبراهام”، شارك حوالي 1500 شخص من بينهم شيوخ أعضاء بالعائلة الحاكمة الإماراتية، وحاخامات يهود بارزين وشخصيات عامة في حفل زفاف دوشمان.

وقالت صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية، أن أكبر حدث يهودي في تاريخ الإمارات العربية المتحدة حدث نهاية الأسبوع الماضي، بزواج الحاخام الأكبر لدولة الإمارات من نجلة حاخام بلجيكا ليا حداد، في أبو ظبي، زاعمة أن الحفل مثال حي على التعايش والتعددية الدينية في الإمارات، على حد قولها.

وحضر الحفل اليهودي أكثر من 1500 ضيف من جميع أنحاء العالم لحضور حفل الزفاف، ويعد، حسب الإعلام الصهيوني، أكبر حدث يهودي يقام في الخليج العربي.

وكان من بين الضيوف أمراء ومسؤولون حكوميون إماراتيون، وحاخامات يهود بارزون، بما في ذلك كبار الحاخامات في روسيا وتركيا وسنغافورة، ومختلف الشخصيات العامة في دولة الإمارات، اللذين رقصوا مع الحاخامات اليهود على أنغام الموسيقى العبرية، كما حضر الحفل سفراء دول بالإمارات ورجال أعمال ورجال دين.

وأشارت يديعوت أحرونوت، إلى أن الحاخام دوتشمان، البالغ من العمر الآن 29 عامًا، يعيش في الإمارات العربية المتحدة منذ عام 2014، وأسّس سلسلة من المؤسسات الصهيونية لصالح الجالية اليهودية في الإمارات، مؤكدة أن الجالية اليهودية في الإمارات اليوم هي الأسرع نموًا في العالم العربي.

وأوضحت الصحيفة الإسرائيلية، أن العرس، الذي أقيم على النحو المذكور، جاء بالتزامن مع الذكرى الثانية للاتفاقيات الإبراهيمية، وحضره عدد كبير من يهود الحركة “الحسيدية” – إحدى أهم الطوائف اليهودية في العالم -، مضيفة أن الحفل اليهودي كان بمثابة مثال حي على الاستثمار الكبير لدولة الإمارات العربية المتحدة، في خلق ثقافة تعايش مع اليهود على أراضيها.

وكشفت يديعوت، أن التطور المثير للإعجاب لحياة اليهود في جميع أنحاء الإمارات والترحيب الحار الذي تلقّوه، فضلاً عن الدعم المستمر من حكومة الإمارات للجالية اليهودية، دليل على التزام حكومة الإمارات العربية المتحدة تجاه اتفاقياتها مع الكيان الصهيوني.

وقال الزوجان الجديدان إنهما سيواصلان حياتهما في منزلهما في أبو ظبي، متعهّدين بالعمل على دعم النمو المستمر للجالية اليهودية في الإمارات العربية المتحدة، من خلال المنظمة اليهودية-الإماراتية التي أسّسها الحاخام العريس.

وتستفيد الجالية اليهودية من سلسلة مؤسسات يهودية وخدميّة في الإمارات، من بينها معابد يهودية في أبو ظبي ودبي، ومطاعم “كوشير” – المطاعم التي تقدّم أطعمة حلال وفق الشريعة اليهودية-  وذلك بفضل الهيئة الرسمية للشريعة اليهودية في الإمارات EAKC .

بالإضافة إلى ذلك، فإن حاخام الإمارات الأكبر دوشمان، مسؤول عن إنشاء برنامج تدريبي للحاخامات وحفلات الزفاف اليهودية، والمساعدة في إعادة توطين اليهود في الخليج العربي، وتطوير شبكات الأعمال اليهودية والعمل على ترسيخ حياة مجتمعية يهودية غنية، فضلاً عن نظام تعليم يهودي، يتضمّن روضة أطفال ومدرسة عبرية ونادي شباب ومحاضرات للبالغين، وذلك بالتعاون مع الحكومة الإماراتية.