بعد الجزائر وتركيا.. الهند تحصل على “S 400” الروسية رغم الاعتراض الأمريكي

أعلن المركز الروسي للتعاون الدولي العسكري التقني بدء تسلُم السلطات العسكرية الهندية منظومة صواريخ “S400″، بعد صفقة وقعتها موسكو ونيودلهي قبل 3 سنوات، بقيمة تزيد عن 5 مليارات دولار.

قال مدير المركز الروسي للتعاون العسكري التقني ديمتري شوغاييف، الأحد، إن عمليات تسليم معدات منظومة الدفاع الجوي “S400” إلى الهند قد بدأت، وتسير وفقا للمواعيد المحددة، وكشف شوغاييف عن تفاصيل إتمام الصفقة، قبيل انطلاق معرض دبي الجوي.

وطلبت الهند من موسكو في أكتوبر/تشرين الأول 2018، 5 وحدات من منظومة إس-400 بقيمة تقدر بـ5.4 مليارات دولار.

وتعتبر بذلك الهند رابع بلد يتحصل على هذه المنظومة، بعد كل من الجزائر وتركيا والصين.

وكانت الجزائر أوّل بلد يطلبها من المصنّع الروسي سنة 2014، وتكون في طريقها للحصول على المنظومة الصاروخية الأحدث “S500″، بحسب أخبار نشرتها مجلات متخصصة.

وتعد منظومة “إس-400” جيلا مطورا من منظومات الصواريخ البعيدة والمتوسطة المدى المضادة للطائرات، وقد تم تصميمها لتدمير الطائرات الاستراتيجية والتكتيكية والصواريخ الباليستية.

وبإعلان تسلّم الهند المنظومة الروسية، تواجه نيودلهي عقوبات من واشنطن، وفق القانون الأميركي، وهي رسالة حملها وزير الدفاع لويد أوستن في زيارة إلى الهند في مارس/آذار الماضي، رغم أن أوستن قال حينها إنه لم يناقش احتمال فرض العقوبات، لأن الهند لم تتسلم أي شحنة من المنظومة الروسية، ما فهم أن التلويح الأمريكي المشروط سيجد طريقه للتنفيذ فوربداية التسليم، وقال محللون إن زيارة المسؤول الأمريكي جاءت من أجل وقف الصفقة.

وتعتبر الولايات المتحدة من أكبر بائعي الأسلحة للهند، التي تعتزم إنفاق 250 مليار دولار، على المدى الطويل، لتحديث قدرات جيشها.

وكانت الولايات المتحدة قد فرضت عقوبات على تركيا، بعد شرائها صواريخ إس-400، واستبعدتها من برنامج إنتاج الطائرات المقاتلة إف-35، بعد دعوة الرئيس جو بايدن حلفاء الولايات المتحدة للامتناع عن شراء العتاد من موسكو.