بعد 24 ساعة على تعيينها.. رئيسة وزراء السويد ترمي المنشفة

استقالت رئيسة وزراء السويد ماغدالينا أندرسون، الأربعاء، من منصبها، بعد 24 ساعة على تعيينها من قبل البرلمان، وفشلها في تمرير مشروع الميزانية وانسحاب حزب “الخضر” من الائتلاف الحكومي.
وقالت أندرسون من الحزب “الاجتماعي الديمقراطي” في تصريح للصحافيين: “ثمة عرف دستوري أن الحكومة الائتلافية ينبغي أن تستقيل في حال انسحاب حزب منها”.
وتابعت: “لا أريد رئاسة حكومة مطعون بشرعيتها”، معربة عن أملها بأن تنتخب مجددا في وقت لاحق.
وافق البرلمان السويدي، اليوم الأربعاء، على تعيين ماغدالينا أندرسون، زعيمة الحزب الاشتراكي الديمقراطي، رئيسة للوزراء، لتصبح أول امرأة تتولى المنصب في تاريخ البلاد.
ومطلع نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، أعلن رئيس الوزراء السويدي ستيفان لوفين، استقالته من منصبه بعد سبع سنوات في السلطة، من منصبي زعيم الاشتراكيين الديمقراطيين ورئيس الوزراء، واصفا السنوات السبع التي قضاها في منصبه بأنها كانت “رائعة”.
وأعرب عن فخره بأن “رجلا من الطبقة العاملة كان له هذا الشرف العظيم أن يدير هذا البلد على مدى سنوات”.
وعلى أثر استقالة لوفين، انتخبت وزيرة المال السويدية ماغدالينا أندرسون البالغة من العمر 54 عاما رئيسة للحزب الاشتراكي الديمقراطي، برفع الأيدي في مؤتمر الحزب في غونتنبرغ.