بلينكين ينتقد تحركات بكين في بحر الصين الجنوبي

دعا وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، من جاكرتا، اليوم الثلاثاء، الصين إلى وقف  ما أسماها “أعمالها العدوانية” في منطقة المحيطين الهندي والهادئ، وذلك خلال جولة هي الأولى له في جنوب شرق آسيا.

وقال بلينكن في كلمة بجامعة إندونيسيا إنّه “مصممون على ضمان حرية الملاحة في بحر الصين الجنوبي، حيث تهدد أعمال بكين العدوانية تبادلات تجارية تزيد قيمتها على 3 تريليونات دولار كل عام”.

وجدد  تمسك واشنطن بـما سماه “السلام والاستقرار في مضيق تايوان” الذي بات أكثر من أي وقت مضى في صلب التوتر الشديد بين أكبر اقتصادين في العالم.

وأعلن بلينكن رغبته في تعزيز التحالفات مع دول المنطقة، متعهداً “حماية حق كل الدول في اختيار طريقها الخاص، بلا ضغط أو ترهيب”.

واعتبر أنه “ليست هناك منافسة” بين منطقة تتمحور حول الولايات المتحدة أو تتمحور حول الصين، مضيفاً أنّ “هناك كثير من القلق، من شمال شرق آسيا إلى جنوب شرق آسيا، ومن نهر ميكونغ إلى جزر المحيط الهادئ، بشأن أعمال بكين العدوانية”.

يأتي ذلك ضمن جولةٍ يقوم بها بلينكن في جنوب شرق آسيا، ويسعى من خلالها إلى إبراز أهمية المنطقة لإستراتيجية الولايات المتحدة في مواجهة الصين، وللتصدي بشكل أكبر للأزمة “المتفاقمة” في بورما بعد إطاحة جنرالات الجيش الحكومة المدنية.

وتتهم الولايات المتحدة الصين بممارسة الترهيب والضغط في المنطقة، وخصوصاً في بحر الصين الجنوبي. الأمر الذي أكده وزير البحرية الأمريكية كارلوس ديل تورو، معتبراً أنّ الصين تُشكل “أكبر تهديد” لأمن بلاده واقتصادها، مشدداً على “ضرورة تيقظ واشنطن لهذا التهديد”.