الأثنين : 03-10-2022

بيكين/موسكو.. حلف المعسكر الشرقي ضد حلف الناتو

تمخضت قمة موسكو/بكين عن اتفاق  القوتين للتصدي لحلف الناتو، حيث أعلن الكرملين أن الرئيس الصيني شي جين بينع أكد لنظيره الروسي فلاديمير بوتين دعمه الكامل لمبادرة موسكو بتقديم ضمانات أمن لها من قبل حلف الناتو.

وفي أعقاب المحادثات التي أجراها بوتين وشي اليوم الأربعاء عبر نظام الفيديو كونفرانس، قال مساعد الرئيس الروسي يوري أوشاكوف، في موجز صحفي، إن بوتين أخبر نظيره الصيني بأن مقترحات روسية ملموسة حول بلورة ضمانات قانونية لأمن روسيا قد سلمتها وزارة الخارجية الروسية إلى ممثلين أمريكيين في وقت سابق من اليوم. وأضاف أن بوتين أكد استعداد موسكو لبدء مفاوضات عاجلة حول هذا الموضوع المهم للغاية، معربا عن أمله أن يستجيب قادة الولايات المتحدة والناتو لهذه المبادرة.

وأضاف مساعد الرئيس الروسي بهذا الخصوص أن شي جين بينغ أكد لبوتين دعم بلاده الكامل لمبادرة روسيا إلى مطالبة حلف الناتو بتقديم ضمانات أمن لها. وقال مساعد الرئيس الروسي: “لقد أشار رئيس جمهورية الصين الشعبية إلى أنه يتفهم شواغل روسيا ويدعم بالكامل مبادرتنا بخصوص بلورة ضمانات أمن مناسبة من أجل روسيا”.

وبحسب أوشاكوف فقد اتفق الرئيسان على البقاء على اتصال مستمر حول هذا الموضوع، وأن تقوم موسكو بإطلاع بكين على سير المفاوضات والاتصالات مع الأمريكيين والناتو في هذا المسار.

حلف “أوكوس” يقوض الاستقرار النووي

كما ذكر مساعد الرئيس الروسي أن بوتين وشي جين بينغ اتفقا على أن حلف “أوكوس” الأمريكي الأسترالي البريطاني يقوض الاستقرار النووي في المنطقة.

وقال أوشاكوف إن رئيسي البلدين أعربا عن قلقهما إزاء “أنشطة الأمريكيين الخاصة بتغيير الوضع القائم في منطقة آسيا والمحيط الهادئ. وبهذا الصدد قيم جانبنا والجانب الصيني سلبيا إنشاء أحلاف جديدة من قبيل رباعية كواد في المحيطين الهندي والهادئ والحلف الأمريكي البريطاني الأسترالي أوكوس”.

تابع أن الرئيسين أكدا أن “أوكوس” يقوض “أسس نظام عدم انتشار السلاح النووي ويسهم في ارتفاع مستوى التوتر العسكري في المنطقة”، مشيرا إلى أن الرئيسين ناقشا هذه المسألة بشكل مفصل.

الجدير بالذكر أن الرئيسين الروسي، فلاديمير بوتين، ونظيره الصيني شي جين بينغ يجريان اليوم الأربعاء، محادثات افتراضية لمناقشة الملفات الثنائية والدولية الأكثر إلحاحاً.

وأشاد بوتين بمستوى العلاقات بين روسيا والصين، واصفاً إياها “مثالاً يحتذى به للتعاون بين دولتين في القرن الـ21″، وقال إن العلاقات بين موسكو وبكين تتميز بـ”الرغبة المشتركة في جعل الحدود المشتركة حزاماً للسلام الدائم وحسن الجوار”.

بدوره، لفت شي إلى أن “العلاقات بين الصين وروسيا صمدت أمام تحديات مختلفة وأثبتت أن لديها مقومات الحياة”.

وأبدى بوتين تطلعه إلى زيارة بكين في شباط/ فبراير بغية لقاء شي وحضور مراسم افتتاح الألعاب الأولمبية الشتوية هناك، مشدداً على أن “روسيا والصين تدعمان إحداهما الأخرى دائماً فيما يخص التعاون الرياضي، بما في ذلك في رفض أي محاولات لتسييس الرياضة”.

وسبق للرئاسة الروسية أن أكدت أن المحادثات بين بوتين وشي اليوم تتناول نتائج العمل المشترك على تطوير الشراكة الاستراتيجية الشاملة بين الدولتين في عام 2021 وأولويات التعاون في الفترة القادمة، بالإضافة إلى تبادل الآراء بشأن الملفات الدولية والإقليمية الملحة.