بيلاروسيا.. أعدنا حوالي 2000 مهاجر إلى بلدانهم وسنرد بقسوة على أي هجوم

أعلنت بيلاروسيا، الجمعة أنها أعادت حوالي 2000 مهاجر إلى بلدانهم من أراضيها كجزء من جهودها لمكافحة الهجرة غير القانونية

وقال وزير الخارجية فلاديمير ماكي إلى أن حكومته سحبت “قبل شهر” الحقّ من 30 شركة سياحية الذي يسمح لها بدعوة السياح.

واليوم الجمعة دعت فرنسا روسيا إلى التدخل لدى بيلاروسيا لوقف تدفق المهاجرين من هذا البلد إلى حدود الاتحاد الأوروبي والذي يدبره بحسب الأوروبيين الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشنكو.

وشجع وزيرا الخارجية والقوات المسلحة الفرنسيان جان-ايف لودريان وفلورنس بارلي خلال لقاء في باريس مع نظيريهما الروسيين سيرغي لافروف وسيرغي شويغو “روسيا على استخدام روابطها الوثيقة مع بيلاروسيا لضمان وقف ذلك” بحسب بيان صادر عن الخارجية الفرنسية.

 ودان الوزيران “التصرف غير المسؤول وغير المقبول من سلطات بيلاروسيا باستخدام تدفق المهاجرين لاستهداف عدة دول في الاتحاد الأوروبي”.

وروسيا هي الحليفة الرئيسية لبيلاروسيا وقد أجرت الجمعة مناورات عسكرية مع الجيش البيلاروسي في غرب بيلاروسيا قرب الحدود مع بولندا.

ولا يزال آلاف المهاجرين الذين يريدون التوجه الى الاتحاد الاوروبي عالقين منذ عدة أيام على الحدود بين بيلاروسيا وبولندا.

وطالبت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل  في وقت سابق الرئيس الروسي فلاديمير بوتين “بالتحرك” لوقف “استغلال قضية المهاجرين” من قبل النظام البيلاروسي.

وأعلن الاتحاد الأوروبي الجمعة، أنه يحقق تقدّما في التعامل مع أزمة الهجرة عند الحدود بين بيلاروسيا وبولندا بعدما حظرت تركيا على مواطني سوريا والعراق واليمن التوجّه إلى بيلاروسيا.

وتوعدت بيلاروسيا بأنها “سترد بقسوة” على أي هجوم يستهدفها، منددة بنشر بولندا عددا كبيرا من جنودها على الحدود بين البلدين في ذروة أزمة المهاجرين.

وقال وزير الدفاع البيلاروسي فيكتور خرينين في رسالة مصورة”يبدو أن جيراننا في الغرب، وخصوصا بولندا (…) مستعدون لإشعال نزاع يرغبون في أن يجروا أوروبا إليه”، محذرا من أن “القوات المسلحة في بيلاروسيا مستعدة للرد بقسوة على أي هجوم”.

وأرسلت بولندا 15 ألف جندي إلى حدود بيلاروسيا ونصبت سياجا تعلوه أسلاك شائكة ووافقت على بناء جدار.

وأكدت وزارة الدفاع البريطانية إرسالها عسكريين إلى حدود بولندا مع بيلاروسيا بطلب من وارسو.