الخميس : 06-10-2022

تحت شعار “انهضي يا قدس”.. انطلاق الدورة الـ 19 لمهرجان القدس للفنون

شهدت العاصمة الفلسطينية، انطلاق فعاليات الدورة الـ 19 من مهرجان القدس للفنون 2022، تحت شعار “انهضي يا قدس”، بتنظيم من مركز يبوس الثقافي بهدف إعلاء صوت القدس عبر الثقافة، ومن المقرر أن تستمر فعاليات هذا المهرجان حتى الحادى والعشرين من سبتمبر/آيلول الجاري، وذلك بمشاركة مجموعة من الفرق الغنائية والموسيقية والمسرحية.

وتستقبل قاعات المركز، مسرحيين وكوميديين وفنانين وموسيقيين، إضافة إلى معرض فني يحمل عنوان “سَرْب”، تبحث أعماله القيود المفروضة والتضييق على الفضاءين الخاص والعام، والتحديات السياسية والاجتماعية والقانونية والنفسية التي تواجه المجتمع الفلسطيني، لا سيما في مجال الحريات العامة.

لوحات من العز والفرح والأصالة رغم التحديات

ومن جانبها، أكدت مديرة مركز يبوس الثقافي، رانية إلياس، في مؤتمر صحفي أُعلن خلاله عن انطلاق فعاليات المهرجان، أن “المركز يحقّق المستحيل لا الممكن، وأن صناعة المستحيل في القدس معبّدة بالتعب والعمل الشاق والفرح ليس بمسألة سهلة في ظل ظروف سياسية واقتصادية وتمويلية صعبة أصبحت تعجيزية ومشروطة”.

وأضافت إلياس: “نعمل على خلق لوحات من العز والفرح والأصالة لنؤكد حضورنا ووجودنا رغم كل التحديات التي تواجهنا، وإصرارنا على موقفنا برفض الشروط التمويلية السياسية المهينة في مدينتنا الحبيبة القدس يعد إنجازا في حد ذاته”.

القدس تنهض كل يوم وتنشر الأمل في قلوب الفلسطينيين

وعن شعار “انهضي يا قدس”، الذي ينظم تحته المهرجان هذا العام، قالت رانية إلياس، إن القدس تنهض كل يوم وتستنهض الهمم رغم كل التنغيصات، وتنشر الأمل والحياة والعزة في قلوب وعقول الفلسطينيين والأحرار في كل العالم.

وللعلم، يناقش المهرجان في دورته 19 لهذا العام، القيود المفروضة على الفلسطينيين، خاصة المؤسسات الثقافية والأفراد، ويخاطب قضايا اجتماعية وسياسية باستخدام الفن كأداة للتعبير.

مجتمع ثقافي نابض بالحياة والوعي

ويهدف هذا الحدث الثقافي، من خلال البرنامج الفني الممتد على مدار أسبوع، إلى تعزيز مفهوم الحريات والاحترام، ومواجهة التحديات التي يتعرض لها الفنانون والمؤسسات الثقافية والناشطون الثقافيون، وتوفير الفرص والمساحة اللازمتين لتعزيز مجتمع ثقافي نابض بالحياة والوعي.

وبدورها، فصّلت رانية إلياس هذه الأهداف بالقول إن مركز يبوس الثقافي يعمل من أجل حماية الهوية الوطنية، إذ: “نرى أن مشروعنا الثقافي أداة للنضال ضد محاولات الإبادة الثقافية المستمرة التي تُشن على المجتمع الثقافي وشعبنا الفلسطيني.. هذه الحريات السياسية والثقافية هي ضابط لا غنى عنه لأي سلطة ديمقراطية، ونؤكد أن هذه الحريات لبنات أساسية لبناء الوطن الذي نحلم به يوما”.

استحداث جائزة “ريم بنا للإنتاج الموسيقى”

وأعلن، خلال المؤتمر الصحفي، عن إطلاق جائزة “ريم بنّا للإنتاج الموسيقي”، وذلك بالتعاون مع المعهد الوطني للموسيقى، بهدف إحياء اسم الفنانة الفلسطينية الملتزمة والحفاظ على خطها ونهجها.

وانطلقت أولى أمسيات المهرجان مع الفنانة الفلسطينية دلال أبو آمنة، يليها عرض للفرقة الشبابية “47 صول”، وسيتم الأحد، عرض العمل المسرحي للممثلة رائدة طه بمونودراما “شجرة التين”، وسيعتلي خشبة المسرح أيضا الكوميديان نضال بدارنة في الـ 19 سبتمبر/آيلول الجاري، بالإضافة إلى عروض دبكة شعبية لفرقة “شباب وبنات إيليا فلسطين” وستختتم أمسيات المهرجان مع عرض “الأوركسترا العربية” التابعة للمعهد الوطني للموسيقى.