تصفيات المونديال.. الجزائر للاقتراب من التأهل وخطوة تكفي مصروتونس

يدخل المنتخب الجزائري مباراته المقررة الجمعة أمام جيبوتي بشعار واحد هو الفوز للاقتراب من للعبور إلى الدور الثالث الحاسم من التصفيات الإفريقية المؤهلة إلى كأس العالم 2022 بقطر، فيما تسعى مصر وتونس للعبور إلى هذا الدور في الجولة الخامسة.

في المجموعة الأولى، تتساوى الجزائر مع بوركينا فاسو مع 10 نقاط لكل منهما، إلا أن فارق الأهداف شاسع لـ”محاربي الصحراء” مقارنة بمنافسه المباشر على الصدارة (+17 مقابل +8)، لذا ستكون محطة الجزائر في جيبوتي (خالية الرصيد) ومباراة بوركينا فاسو ضد ضيفتها النيجر (3 نقاط) الجمعة مهمتين للخروج بالانتصار، قبل المواجهة المصيرية المرتقبة بينهما في الجولة الأخيرة في الجزائر.

ويضم بطل إفريقيا 2019 العديد من النجوم المحترفين في أوروبا، على رأسهم لاعبا الدوري الإنكليزي الممتاز رياض محرز مهاجم مانشستر سيتي وسعيد بن رحمة المتألق هذا الموسم مع وست هام ثالث الدوري واسماعيل بن ناصر لاعب وسط ميلان الايطالي.

أما بوركينا فاسو، ستفتقد لهدافها عبدو تراوريه وبرتران تراوريه مهاجم أستون فيلا الإنكليزي بداعي الإصابة.

ويتأهل إلى الدور الحاسم متصدر كل من المجموعات العشر، على أن يخوض كل منتخب مواجهة من لقاءي ذهاب وإياب ويتأهل خمسة إلى النهائيات في قطر.

وفي المجموعة السادسة، تعوّل مصر ضد مضيفتها أنغولا الجمعة على نجمها محمد صلاح الطامح لمعانقة الشباك مجددًا بعد المستويات الرائعة التي يقدمها مع ليفربول الإنكليزي هذا الموسم.

لكن أفضل لاعب إفريقي عامي 2017 و2018 لم يجد طريقه الى المرمى في المباريات الثلاث الأخيرة مع ناديه، بعد أن أصبح قبل تلك الانتكاسة الصغيرة أول لاعب يسجل في 10 مباريات متتالية لليفربول في مختلف المسابقات.

وسيضمن فوز مصر في هذه المباراة المركز الأول ويضعها في الدور الحاسم، إذ في رصيدها 10 نقاط من أربع مباريات مقابل ست لليبيا الثانية التي تحل على الغابون ونجمها بيار-إيميريك أوباميانغ، مقابل ثلاث لأنغولا.

وترك البرتغالي كارلوس كيروش، مدرب ريال مدريد الإسباني السابق، أثراً مباشراً بعد تعيينه خلفاً لحسام البدري بعد الجولة الثانية، بعد قيادته بطل إفريقيا سبع مرات إلى الفوز على ليبيا ذهاباً وإياباً.

وقال مدير المنتخب وائل جمعة عقب التدريب الأوّل في المعسكر الذي بدأ الاثنين في أحد الملاعب الفرعية ببرج العرب إن جميع اللاعبين المتواجدين متاحون لمباراة أنغولا “باستثناء محمود حمدي الونش لحصوله على بطاقتين صفراوين، بالإضافة لخروج عمر مرموش نتيجة الإصابة”.

وستكون الفرصة سانحة أمام نسور قرطاج للعبور من الفرصة الأولى في حال فوزهم السبت على مضيفهم غينيا الاستوائية منافسهم  المباشة على صدارة المجموعة الثانية.

وتتصدر  تونس برصيد 10 نقاط أمام غينيا الاستوائية (7) وزامبيا (4) التي تستضيف موريتانيا (1). 

ومنطقيًا، ستتأهل تونس حتى في حال تعادلها ضد غينيا لامتلاكها فارق أهداف كبير (+8 مقابل صفر) وسيكون من الصعب على الأخيرة تعويضه في مباراتها الختامية في الجولة ضد مضيفتها موريتانيا.

وتتسلح تونس بقيادة المدرب منذر الكبيّر بسجلها الخالي من الهزائم في مبارياتها الـ12 الأخيرة في تصفيات كأس العالم، إضافة إلى حفاظها على نظافة شباكها في آخر خمس مباريات. 

وبعد أن ضمن المغرب والسنغال تأهلهما إلى الدور الحاسم في الجولة السابقة، ستكون المنافسة محتدمة حتى الرمق الاخير في مجموعات أخرى.

ففي  المجموعة الثالثة، بعد أن تعافت نيجيريا (9 نقاط) من خسارتها المدوية على أرضها ضد جمهورية إفريقيا الوسطى (4 نقاط) وردت لها التحية في عقر دارها، ستضمن التأهل في حال فوزها على مضيفتها ليبيريا (3 نقاط) السبت مقابل تعثر الرأس الأخضر (7 نقاط) على أرضه ضد جمهورية إفريقيا الوسطى، قبل لقاء المتنافسين المباشرين في الجولة الأخيرة.

ويملك منتخب “النسور الممتازة” ثنائي هجوم مميز مع كيليتشي إيهياناتشو لاعب ليستر سيتي الانكليزي وفيكتور أوسيمين هداف نابولي الايطالي.

وتشهد المجموعة الرابعة منافسة شرسة، إذ إن فوز كوت ديفوار  المتصدرة (10 نقاط) ضد ضيفتها الموزمبيق والكاميرون (9 نقاط) في ملاوي السبت سيبقي على فارق النقطة قبل الملحمة الاخيرة بينهما في ياوندي.

ورغم غياب ويلفريد زاها لاعب كريستال بالاس الإنجليزي الذي طلب من مدرّبه عدم استدعائه إلى المنتخب لأنه يريد التفكير بمستقبله مع منتخب “الفيلة”، ستعوّل كوت ديفوار على فرانك كيسييه نجم ميلان الإيطالي ونيكولا بيبيه لاعب أرسنال فيما استدعت الكاميرون حارس أياكس أمستردام الهولندي أندري أونانا بعد تنفيذه عقوبة الإيقاف بسبب المنشطات.

وفي المجموعة الخامسة، ستبلغ مالي (10 نقاط) الدور الثالث في حال فوزها على مضيفتها رواندا المتذيلة (نقطة) الخميس مقابل تعثر أوغندا (8) أمام ضيفتها كينيا (نقطتان).

ومن المتوقع أن تكون مواجهة جنوب إفريقيا (10 نقاط) ومضيفتها غانا (9 نقاط) الاحد مصيرية لهوية المتأهل عن المجموعة السابعة، إذ ستكون الأخيرة مطالبة بالفوز لتدخل إلى الجولة الأخير متصدرة.

وتبدو المنافسة محتدمة في المجموعة العاشرة ومفتوحة على مصراعيها. إذ تتساوى تنزانيا وبنين بالنقاط (7) أمام جمهورية الكونغو الديموقراطية (5) ومدغشقر (3).

وبما أن المتصدرين المتساويين أيضًا بفارق الاهداف لن يلتقيا في آخر جولتين، سيحاول كل منهما الخروج بنتيجة كبيرة عندما تستضيف تنزانيا الخميس جمهورية الكونغو الديموقراطية، فيما تستقبل بنين منتخب مدغشقر.