تغيير جذري في عالم السيارات.. مركبة مصنوعة جزئيا من الورق المقوى

كشفت شركة ستروين الفرنسية، عن مفهوم سيارة جديدة ستظهر كيف ستكون عليه حالة سيارة العائلة في المستقبل، واعتبر المفهوم ثورة في عالم صناعة المركبات.

وجاء الكشف عن المفهوم الجديد للسيارة، التي أطلق عليها اسم “أولي”، في بيان أصدرته ستروين، ويأتي مقدمة للبدء في تصنيع السيارة.

وقالت ستروين إن السيارة الكهربائية الجديدة مصنوعة بنسبة 50% من مواد أعيد تدويرها، أما مواد السيارة كلها فقابلة للتدوير، وفق صحيفة “الصن” البريطانية.

ويراعي المفهوم الجديد توقعات مستقبلية بشأن عالم بلا موارد، ويقوم على وجود الورق المقوى بدلا من الفولاذ، وفق “رويترز “.

وتم تطوير مفهوم السيارة الجديدة بالتعاون مع شركة الكيماويات الألمانية العملاقة “بي إي أس أف”.

واعتبرت صحيفة “الصن” البريطانية أن التصميم الجديد يعبّر عن تغيير جذري في عالم السيارات.

وأكد المدير التنفيذي للشركة، فينسينت كوبي، أهمية التنقل الكهربائي في المستقبل، وصرّح لشبكة “سي أن بي سي” الأميركية: “بوضوح، أعتقد أننا كلنا نوافق على أهميته (التنقل الكهربائي)، فالدفع إلى كهربة التنقل الفردي عنصر مهم جدا للاستدامة في المستقبل”.

أما مديرة المنتجات المستقبلية في الشركة الفرنسية، آن لاليرون، فقالت: “مع أولي، نقول كفى.. كفى للسيارات الكبيرة الحجم، التي تحتوي على مزايا لا تستخدم أبدا، في حين أن بعض المزايا تستخدم بنسبة 2 في المئة”.

وأضافت: “لذلك قلنا حسنا، يمكننا التقليل إلى ما هو ضروري حقا للحياة اليومية بالنسبة إلى زبائننا”.

وتم تصميم السيارة الجديدة لكي يمكن إعادة تدويرها وتسهيل عملية إصلاحها، حتى تستمر لما يوازي 3 أجيال أو 50 عاما.

وقالت “ستروين” إن السقف الخفيف الوزن والألواح الخلفية المسطحة، صنعت من الورق المقوى المعاد تدويره والذي تم تشكيله على شكل خلية نحل بين ألواح مصنوعة من ألياف زجاجية قوية بما يكفي لدعم شخص بالغ.

ويوجد أسفل لوحة غطاء المحرك حجرات لشحن الكابلات، ومناطق تخزين بما في ذلك الأغراض الشخصية وأغراض الطوارئ.

وتعمل المقاطع البلاستيكية الخارجية القوية على تقليل الوزن، وتم تزيين السيارة بطلاء صديق للبيئة.

وفي الداخل، وبدلاً من السجاد الذي يصعب تنظيفه، تتميز “أولي” بغطاء أرضي مكون من قطعة واحدة مصنوع من إسفنج مرن.

وتتكون المقاعد الأمامية ذات اللون البرتقالي اللامع مع مساند الرأس المدمجة من إطارات قوية، مع وسادة مريحة مغطاة، من نسيج مصنوع من البوليستر المعاد تدويره.

ويمكن لركاب المقعد الخلفي، استخدام الإطار المكشوف لمسند الظهر لتركيب الملحقات مثل جهاز لوحي صغير يتم تشغيله عبر مقبس يو إس بي، أو خطافات لتعليق حقيبة أو حامل أكواب.

وتوفر مكبرات الصوت التي تعمل بتقنية البلوتوث الاستماع إلى البودكاست أو الموسيقى أثناء التنقل.

كما تبلغ أقصى سرعة لهذه السيارة نحو 109 كيلومترات في الساعة، وذلك من أجل ضمان تعظيم الفعالية إلى الحد الأقصى، كما تقول الشركة.