الأثنين : 03-10-2022

تونس .. احتجاجات في صفاقص وحرق مقر مركز الحرس الوطني

شرعت قوات الأمن، الإضافية، في الانسحاب من مدينة “عقارب” في ولاية صفاقس التونسية، بعد تجدد المواجهات بين محتجين والشرطة، صباح الثلاثاء، مع تسجيل حرق مقر مركز الحرس الوطني بالمدينة. وتداول ناشطون مقطع فيديو لهذه التطورات التي تعيشها صفاقص منذ أيام.

وتدخلت الوحدات الأمنية باستعمال الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين الذين قاموا برشق الأمن بالحجارة  على  خلفية الاحتجاجات العارمة تنديدا بالأوضاع المتدهورة التي تشهدها الولاية منذ اسابيع ادت الى تراكم النفايات في شوارع مدينة “عقارب” .

وكان الرئيس التونسي قيس السعيد قد أقر مساء امس الاثنين جملة من الإجراءات العاجلة  لوضع حد للأوضاع السائدة، كما أعلنت وزارة البيئة في وقت سابق إعادة فتح المصب للحد من أزمة تراكم أطنان من النفايات المنزلية منذ أسابيع في صفاقس وباتت تهدد بكارثة بيئية في الولاية.

وتناقلت وسائل إعلامية غربية نقلا عن متظاهرين أنباء عن سقوط قتيل جراء استنشاقه للغازات المسيلة للدموع  التي استعملته قوات الأمن التونسية لتفريق محتجين ليلة الاثنين الثلاثاء في منطقة عقارب التابعة لمحافظة صفاقس ، وفق ما أفادت مصادر في المستشفى الذي نقل إليه ومن العائلة، فيما نفت السلطات أن يكون الشاب البالغ من العمر 35 عاما، توفي بسبب الغاز، مشيرة الى اصابته بوعكة صحية.