حركة النهضة تصف قرارات الرئيس التونسي بـ “الإعتداء السافر”

علّقت حركة النهضة التونسية، الاثنين، على خطاب الرئيس التونسي قيس سعيد وقراره بشأن تمديد تجميد أعمال البرلمان لسنة كاملة، واصفة الخطاب بالتحريضي، كما انتقدت الحركة قرارات سعيد واعتبرتها “اعتداءً سافرا” على المؤسسة التشريعية.

واعتبر نائب رئيس المكتب السياسي لحركة النهضة، بلقاسم حسن، في تصريحات للقناة الأردنية، قرار الرئيس التونسي بـ”الاعتداء السافر على المؤسسة التشريعية وأعضاء مجلس نواب الشعب”.

وأكد أن إجراءات الرئيس قيس سعيّد بلا سند دستوري أو قانوني، واصفا خطابه بـ”التقسيمي والتحريضي”.

وأعلن الرئيس التونسي، قيس سعيد، مساء اليوم الاثنين، عن تنظيم استفتاء وطني في تونس يوم 25 يوليو/ تموز المقبل، على أن تجرى انتخابات تشريعية في 17 ديسمبر/ كانون الأول 2022.

وأكد قيس سعيد، في خطاب ألقاه للشعب التونسي، استمرار تعليق وتجميد البرلمان حتى تنظيم انتخابات جديدة، مشيرا إلى أن الانتخابات التشريعية ستجري في 17 ديسمبر/ كانون الأول 2022 وفقا لقانون انتخابي جديد.

وأعلن عن تنظيم استفتاء شعبي إلكتروني بداية يناير/ كانون الثاني 2022 حتى يتمكن الشعب من التعبير عن إرادته، والانتهاء من الاستشارات الشعبية في 20 من مارس/ آذار المقبل، على أن يتم عرض مشاريع الإصلاحات الدستورية على الاستفتاء في 25 يوليو/ تموز المقبل.