حماس تشيد بموقف الرئيس الجزائري من القضية الفلسطينية ورفض التطبيع

أشادت حركة المقاومة الإسلامية “حماس” بموقف الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، من القضية الفلسطينية، باعتباره دعمها أحد أبرز ثوابت السياسة الجزائرية وليست مجرد مزايدة أو مساومة.

قال، الإثنين،” سامي أبو زهري، رئيس الدائرة السياسية للحركة في إقليم خارج فلسطين، إن حركة حماس تعبر عن اعتزازها بالموقف الجزائري الخالد، الذي عبّر عنه الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، خلال خطابه بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني”.

وتابع سامي أبو زهري أن كلمات الرئيس تبون تعكس أصالة الموقف الجزائري، باعتباره قضية فلسطين أحد أبرز ثوابت السياسة الجزائرية، و”أنها ليست للمزايدة أو المساومة”.

واعتبر القيادي في حركة المقاومة رسالة تبون، “بمثابة تعزيز وطمأنة لشعبنا الفلسطيني، وبأن رياح التطبيع ستتكسر على صخرة الموقف الجزائري الأصيل”.

وكان الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون قد جدد في كلمة له، الإثنين، بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، دعم بلاده لنضال الشعب الفلسطيني من أجل استرجاع حقوقه المغتصبة كاملة.

كما شدد الرئيس تبون، الذي تحتضن بلاده القمة العربية المقبلة في مارس /آذار المقبل، على تمسكه بمبادرة السلام العربية المعتمدة خلال القمّة العربية ببيروت في 2002، لاسيما مبدأ الانسحاب الكامل من الأراضي العربية المحتلّة مقابل السلام، في إطار الشرعية الدولية وقرارات مجلس الأمن الدولي، خاصة القرارين رقم 242 و338.

ودعا الرئيسُ الجزائري، المجتمعَ الدولي إلى التخلي عن انتهاج سياسة المعايير المزدوجة، وتحمّل مسؤولياته التاريخية والقانونية، بالضغط على المحتل الإسرائيلي ودفعه إلى الانصياع الكامل للشرعية الدولية، تجنبًا لما سيترتَّبُ عن الأوضاع الحالية من تداعياتٍ مباشرة على استتباب السلم والأمن على المستويين الإقليمي والدولي.