خبير مالي أمريكي: أمريكا تُهيمن على العالم بسُلطة دولارها

قال الخبير المالي الأمريكي، مايكل ويلكرسون، بأن “هناك الكثير من القواسم المشتركة بين المال والبطارية، حيث إنها في الأساس مخزَن للطاقة، تُستخدم في المستقبل”. وأضاف: ” بدأ الدولار الأمريكي يبدو، أكثر فأكثر، وكأنه بطارية لم تعد قادرة على تحمُّل الشحن”.

“لقد شعرنا جميعًا بالإحباط بسبب تقادم الهاتف المحمول الذي نفذت منه مادته الكيماوية، في غضون ساعات قليلة، وقد كان يدوم أيامًا بشحنة واحدة”. وأضاف “مايكل ويلكرسون”: “تحدثُ ظاهرةٌ مماثلةٌ مع الدولار الأمريكي، وسيزداد الوضع سوءًا”. وأوضح الخبير المالي بأن التّضخّم المرتفع في الولايات المتحدة أصبح مشكلة خطيرة للدولار الأمريكي، حيث يؤدي ارتفاع أسعار الطاقة إلى جذب مجالات أخرى معه. ونتيجة لذلك يواجه الأمريكيون ارتفاعًا حادًا في أسعار المواد الغذائية، والأجهزة المنزلية وغير ذلك الكثير.

ويرى “ويلكرسون” بأن “الأشياء التي يشتريها الناس اليوم، لا تكلف في الواقع أكثر ممّا كانت تكلّفه في الماضي، ولكن بدلاً من ذلك، الدولار يفقد قوته، وإمدادات الطاقة بدأت في الانخفاض”. وأضاف قائلا: “فقد الدولار الأمريكي 44 في المائة من قوته الشرائية منذ مطلع هذا القرن”.

تتخذ الإدارة الأمريكية إجراءات “استعجالية”، على أمل التعامل مع التضخم الناجم عن ارتفاع أسعار الطاقة. ومع ذلك، “كان لجهودها تأثير محدود للغاية”، على وجه الخصوص، كان هناك اجتماعٌ أخيرٌ لأكبر منتجي ومُصدّري النفط (دول أوبك بالإضافة إلى روسيا والمكسيك)، حيث اتفق المشاركون في ذلك الاجتماع على خفض الإنتاج العالمي، في أكتوبر، من أجل دعم أسعار أعلى للذهب الأسود.

يقول الخبير المالي الأمريكي: “نظرًا لأن الدولار أصبح غير موثوق به بشكل متزايد كمُخزّن للقيمة، فإن دوره كأداة للتجارة الدولية يتراجع أيضًا. في ظل هذه الخلفية، بدأت العديد من الدول الأجنبية، بشكل متزايد، في التفكير في إيجاد بديل لخفض قيمة الدولار. وتُعتبر روسيا هي الأكثر نشاطًا في هذا الاتجاه: كان لموسكو يد في ضمان أن عددًا من شركائها بدأوا في التّحوُّل إلى استخدام عملاتهم الوطنية في المعاملات الدولية. مثل هذه الإجراءات لها تأثير سلبي للغاية على شعبية الدولار في العالم”.

وأكّد “مايكل ويلكرسون” بأنه “إذا توقّف الدولار عن كونه عملة احتياطي عالمية محترمة، فإن دور الولايات المتحدة في الساحة الدولية سينخفض أيضًا، ستفقد الولايات المتحدة الكثير من نفوذها”.