“رابطة المحامين المسلمين” في نيجيريا ينتفضون ضدّ الإساءة للمسلمات المُحجّبات

أدانت رابطة المحامين المسلمين، في نيجيريا، فرع ولاية لاغوس، استمرار التمييز والإساءة والمُضايقات ضد الفتيات المسلمات اللواتي يرتدين الحجاب، على الرغم من الحكم الواضح والصريح الصادر عن المحكمة العليا، مُؤخرًا. ووصفت الرابطة استمرار التمييز والإساءة، بأنها “أفعالٌ غير مرغوب فيها، وهي ليست فقط خارجة عن القانون، ولكنها أيضا ازدراء لأعلى سلطة قضائية في البلاد”.

طالبت رابطة المحامين المسلمين من حكومة ولاية “لاغوس”، إصدار بيان قاطع يعترف بحكم المحكمة العليا، ويؤكّد بأن هذه الولاية هي لكل ساكنيها، دون اعتبار لانتماءاتهم الدينية والعرقية. حيث جاء في بيان أصدرته الرابطة والذي نُشر يوم السبت، “تُصدر (الحكومة) بيانا قاطعا وتعلنه بكل جرأة، وتعترف فيه بحكم المحكمة العليا وتُثبت أن ولاية لاغوس هي للجميع، وتحترم سيادة القانون”.

وأوضحت الرابطة بأن الجالية المسلمة في ولاية لاغوس ستظل مُستعدة دائمًا للمشاركة البنّاءة، وتُسهم مع ممثلي حكومة الولاية في صياغة طريقة تنفيذ الحكم، قبل استئناف المدارس لدورة دراسية جديدة. وأضافت بأنه “من الآن فصاعدًا، لن نتسامح مع الإساءة والتمييز ضد الطالبات المسلمات”.

قالت الرابطة بأنه “من الواضح أن بعض الأشخاص، لأيّ سبب كان، عازمون على استفزاز الأمة المسلمة في ولاية لاغوس، من خلال ترهيبهم المستمر للفتيات المسلمات اللاتي يرتدين الحجاب، وندعو حكومة ولاية لاغوس إلى اتخاذ تدابير عقابية على الفور ضد هؤلاء العناصر الخارجين عن القانون والساخطين الذين يبدو أنهم عازمون على تشويه الصورة الجيدة للمسلمين، وسمعة حكومة ولاية لاغوس”.