روسيا تدعو موظفين أمريكيين لمغادرة موسكو عشية لقاء بين لافروف وبلينكن

دعت الخارجية الروسية، الأربعاء، موظفي السفارة الأمريكية الموجودين في موسكو منذ أكثر من 3 سنوات أن يغادروا البلاد بحلول 31 يناير/كانون الثاني المقبل.

وجاءت هذه الخطوة كرد فعل مماثل، فقد قال سفير موسكو لدى الولايات المتحدة الأسبوع الماضي إن 27 دبلوماسيا روسيا وعائلاتهم طُردوا من الولايات المتحدة وسيغادرون نهاية يناير القادم.

ولم يصدر تعليق بعد من السفارة الأمريكية في موسكو، غير أنه يتوقع أن يشكل هذا الخلاف وغيره من القضايا العالقة في لقاء مرتقب بين وزيري خارجية البلدين.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، اليوم الأربعاء، إن لقاء ثنائيا سيعقد بين وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف ونظيره الأمريكي أنتوني بلينكن على هامش الدورة المقبلة للمجلس الوزاري لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا.

ومن المقرر أن يعقد اجتماع منظمة الأمن والتعاون في أوروبا خلال اليومين المقبلين.

ونقلت وكالة “تاس” الروسية عن زاخاروفا قولها إن جدول لقاءات لافروف يشمل أيضا وزراء خارجية النمسا والمملكة المتحدة والمجر وصربيا وإسبانيا وتركيا، كما يجري الترتيب للقاءات أخرى.

وأكد مسؤول كبير بوزارة الخارجية الأمريكية عقد هذا اللقاء، مشيرا إلى أنه سيجرى في ستوكهولم غدا الخميس.

و يتصاعد التوتر بين الغرب وروسيا بسبب حشد موسكو لقوات قرب حدود أوكرانيا.

وانتقد لافروف أمس ما أسماه “الهستيريا” الأمريكية بشأن تدريبات قال إن بلاده تجريها قرب الحدود مع أوكرانيا.

وحذر بلينكن أمس من أي “عدوان” روسي على أوكرانيا، وقال إنه سيستدعي ردا “خطرا”.

وقالت الخارجية الروسية اليوم إن موسكو تسعى إلى إيجاد خط متوازن للسياسة الخارجية دون مواجهات، لكنها في الوقت نفسه واضحة في عدم اتباعها لأجندات الدول الغربية