الأحد : 02-10-2022

روسيا : تَوسُّع الناتو عسكرياً خط أحمر

فيما بدت مساعي حلف الناتو لضم جورجيا وأكرانيا جدية، كان رفض الدب الروسي قاطعا، معتبرا توسيع البنية التحتية العسكرية للناتو في أكرانيا خطا أحمرَ، بتعبير بوتين، فيما أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الخميس أن موسكو تعتزم تقديم اقتراحات في أقرب وقت بشأن اتفاق على عدم توسع حلف الناتو إلى الشرق.

وأكد لافروف خلال اجتماع لمجلس وزراء خارجية الدول الأعضاء في منظمة الأمن والتعاون في أوروبا بستوكهولم اليوم الخميس، أن موسكو ستصر في حوارها مع الولايات المتحدة وحلفائها على وضع اتفاقيات تستبعد توسع الناتو باتجاه الشرق ونشر أنظمة أسلحة على مقربة شديدة من أراضيها تهدد روسيا.

وأضاف: “في المستقبل القريب، سنقدم مقترحات ذات صلة، ونتطلع إلى النظر فيها بجدية ودون أعذار، ونعتقد أن منظمة الأمن والتعاون في أوروبا يمكنها أن تلعب دورا مفيدا للغاية في ذلك”.

وفي وقت سابق، حذر قال الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، من أن توسيع البنية التحتية العسكرية للناتو في أوكرانيا خط أحمر بالنسبة لروسيا.

بوتين: توسع الناتو في أوكرانيا خط أحمر

وكان الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، قد شد على أن توسيع البنية التحتية العسكرية للناتو في أوكرانيا خط أحمر بالنسبة لروسيا.

وأكد الرئيس الروسي خلال مشاركته في منتدى “روسيا تنادي” الثلاثاء الماضي، أنه “إذا ظهرت بأوكرانيا منظومات صواريخ يمكنها الوصول إلى موسكو في بضع دقائق فإن روسيا ستضطر للرد بتهديدات مماثلة”.

ولفت بوتين إلى إنه لا توجد إجابة معقولة على السؤال عن سبب اقتراب الناتو من الحدود الروسية.

وأوضح أن “العلاقات بين روسيا والغرب جميعا، كانت في التسعينيات وحتى بداية العقد الأول من القرن الحادي والعشرين صافية. فلماذا الحاجة إلى توسع الناتو قرب حدودنا،

إلى ذلك اعتبر وزير الخارجية الأوكراني، دميتري كوليبا، أنه “لا يحق” لروسيا منع أوكرانيا من التقارب مع حلف شمال الأطلسي ومطالبة الناتو بضمانات لعدم التوسع شرقا.

وقال كوليبا، خلال مؤتمر صحفي الأربعاء في ريغا: “روسيا لا يمكنها منع أوكرانيا من التقارب مع الناتو، ولا حق لها للحديث عن ذلك في المناقشات ذات الصلة”.

وأضاف أن “أي مقترحات روسية للتباحث مع الناتو أو الولايات المتحدة أو أي دول أخرى بشأن ما يسمى بضمانات عدم توسع الحلف شرقا تعتبر غير قانونية”.

وأشار كوليبا إلى أن “مدى صرامة عقوبات الاتحاد الأوروبي المحتملة ضد روسيا في حال شنها أي هجوم على أوكرانيا يظل مسألة مفتوحة”، لكنه قال إن “حزمة من الإجراءات الرادعة التي تهدف لإثناء الحكومة الروسية عن مثل هذه الخطوة تسير في الاتجاه الصحيح”.

ووكان الأمين العام للناتو، ينس ستولتنبيرغ،قد أكد مرارا في وقت سابق أن الحلف يعمل على تحقيق انضمام كل من أوكرانيا وجورجيا إليه، بينما تصر روسيا على أنه تعهد في الاتفاقات التي تم التوصل إليها في حقبة تفكك الاتحاد السوفيتي بعدم التوسع نحو الشرق.